الرئيس المصري يقول إن بلاده لن تسكت عن أي عدوان على غزة

الرئيس المصري يقول إن بلاده لن تسكت عن أي عدوان على غزة

 


قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية اليوم السبت، إن الرئيس المصري محمد مرسي أخبره بأن القاهرة لن تسكت على أي "عدوان" إسرائيلي على غزة، وتعهد بإدخال مواد الإعمار إليها.


وقال مكتب هنية، في بيان تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، إن رئيس حكومة المقالة أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس المصري محمد مرسي، أكد خلاله الأخير أن "مصر ستدعم غزة والشعب الفلسطيني، وان مصر ستقف مع غزة ولن يقبل أن تسكت مصر على أي عدوان عن الشعب الفلسطيني، وانه سيتم إدخال كل المواد اللازمة لإعادة الإعمار في قطاع غزة".

وأضاف الرئيس المصري "لا يمكن لمصر أن تتورط في حصار غزة او أي غطاء للعدوان أو الاعتداء على غزة".

وقال هنية "هذا يدلل على انتقال مصر إلى مربع القيادة والحركة والمبادرة، وهذا يؤكد أن عندما تتوحد الشام مع مصر وبدعم الأمة يكون النصر".

إلى ذلك، التقى هنية قافلة، أعضاء قافلة أميال من الابتسامات 17، والوفد الأندونيسي اللذين يزورا غزة للتضامن مع الشعب الفلسطيني ومشاركة أهالي قطاع غزة عيد الأضحى المبارك.

وقال "من يترك داره وأهله ويأتي لمشاركة الشعب الفلسطيني عيد الأضحى يدل على أن قضية فلسطين قضية عقيدة وأمة، وأن قضية فلسطين القضية المركزية للأمة الإسلامية، ودليل على ارتباط الأمة الأصيل بها".

وجدد التمسك بالحقوق الفلسطينية، متعهداً "ألا نفرط بجزء من أرض فلسطين ولا شبر من أرض فلسطين لأنها أرض وقف إسلامي لا يجوز لشخص ولا قائد ولا منظمة ولا فصيل أن يتنازل عن شيء هذا الوقف، ولو اجمع الشعب الفلسطيني على التفريط بجزء من أرض فلسطين وهذا لن يحدث، فهو باطل ولن يلزم الأمة بشيء".

وقال هنية "الشعب الفلسطيني مؤمن بالنصر لا سيما في ظل الربيع العربي والمد الإسلامي وعودة القضية الفلسطينية إلى الواجهة في كل العواصم لذا نحن أكثر ثقة بالتحرير والنصر".

واضاف"لا مستقبل لإسرائيل على أرض فلسطين ورفعنا شعار لن نعترف بإسرائيل، ونرى اليوم أن امتنا اليوم اتخذت مواقف وخطوات تجاوزت عدم الاعتراف بالاحتلال بل تؤكد أنه لا مستقبل للاحتلال على أرض فلسطين ".

ودعا إلى تواصل هذه القوافل وحركة المتضامنين "طالما أن معبر رفح باتت فيه السيادة لأن مصر الثورة اليوم أزالت الجدار الذي كان يمنع المتضامنين عن غزة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018