عباس يستقبل بطريرك موسكو وعموم روسيا في مدينة المهد

عباس يستقبل بطريرك موسكو وعموم روسيا في مدينة المهد


 

قال الرئيس محمود عباس، إن زيارة بطريرك موسكو وعموم روسيا اليوم السبت للأراضي المقدسة تاريخية، تكتسب دلالات كبيرة، بالإضافة إلى أهميتها الروحية ومعانيها السياسية النابعة من دعم القيادة الروسية والشعب الروسي الشقيق لتحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف، خلال استقباله بطريرك موسكو وعموم روسيا البطريرك كيريل الأول، والوفد المرافق له، بقصر الرئاسة في مدينة بيت لحم، اليوم السبت، إنه لمن دواعي سرورنا أن نستقبل ضيف فلسطين الكبير غبطة البطريرك في مدينة مهد المسيح مدينة بيت لحم.

وتابع الرئيس قائلا: نعرب عن بالغ تقديرنا واحترامنا لجهوده في تعزيز العلاقات الثنائية الدينية بين فلسطين وروسيا، وكذلك بين الشعبين الفلسطيني والروسي.

وأضاف: أؤكد أن شعبنا سيبقى يدافع عن حقوقه في الاستقلال والحرية وفي القدس الشرقية عاصمة أبدية لدولة فلسطين، ونقدم الشكر للبطريرك على خدماته وللكنيسة على ما قدمته وتقدمه من دعم للشعب الفلسطيني.

بدوره شكر البطريرك كيريل، الشعب الفلسطيني وقيادته على حفاوة الاستقبال الذي لاقاه في الأرض الفلسطينية، مشيرا إلى أنه يصلي باستمرار للسلام في هذه المنطقة المقدسة.

وقال: إن هذه الزيارة لها طابع خاص، وهي الأولى للأراضي المقدسة منذ تسلمي منصبي الحالي، كرئيس للكنيسة الروسية.

وأضاف: لم آتي كبطريرك للكنيسة الأرثوذكسية التي لها ملايين الحجاج، ولكن أيضا كحاج عادي له ضرورة لزيارة الأرض التي مشى عليها السيد المسيح قبل ألفي عام.

وأشار الضيف إلى أن البطريركية لها علاقات تاريخية مع فلسطين، ونحن نصلي من أجل مستقبل أفضل لفلسطين ولشعبها
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018