سلاح البحرية الاسرائيلي يقترب في هذه الاثناء من اسطول الحرية..

سلاح البحرية الاسرائيلي يقترب في هذه الاثناء من اسطول الحرية..


هذا وكان منظمو أسطول الحرية قد اكدوا ظهر اليوم في بيان موجه إلى الرأي العام الإسرائيلي، على الجانب الإنساني والسياسي للأسطول.

وحذروا في البيان من أي مس بالأسطول. وطالبت النائبة حنين زعبي بدعم رسالة الأسطول الإنسانية والسياسية.

وقد توجه منظمو أسطول الحرية في بيان لوسائل الإعلام الإسرائيلية وإلى الرأي العام الإسرائيلي، مؤكدين الجانب الإنساني والسياسي والدولي للأسطول.

وأكد البيان، الذي تلقى عــ48ـرب نسخة منه، أن المتضامنين جاؤوا من عشرات الدول، ومن جميع الديانات، وأنهم يمثلون الإنسان الحر، ويؤمنون بأهمية الحرية الإنسانية.

وشدد منظمو الأسطول، الذي يلقى الدعم من عشرات الدول الغربية، من أن أي مس بالأسطول ستكون عواقبه وخيمة.

ومن جهتها توجهت النائبة حنين زعبي إلى الرأي العام الإسرائيلي مطالبة بدعم الأسطول، وبدعم رسالته الإنسانية والسياسية.

كما شدد النائبة زعبي على أن هدف الأسطول هو فك الحصار عن قطاع غزة، وأيضا فك الحصار عن العقل والنفس الإسرائيليين.

يذكر أن منظمي أسطول الحرية قد أكدوا لموقع عــ48ـرب، يوم أمس السبت، أنه في أعقاب التهديدات الإسرائيلية، فقد تلقوا دعما من فرنسا والبرازيل وبلجيكا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي وتشيلي والمكسيك، وأنهم بانتظار المزيد من الدعم من الدول الأخرى.

وبينما أشار المنظمون إلى أنهم ينتظرون من إسرائيل التصرف بحكمة وعقلانية، لفتوا إلى أنه يوجد على متن السفينة أطفال في الأعوام الأولى من حياتهم وشيوخ في سن الثمانين.

ومن جهتها فإن قوات الاحتلال استكملت الاستعدادات للاستيلاء على سفن الأسطول واقتيادها إلى ميناء أشدود، كما استكملت إعداد معتقل خيام يتسع لمئات المشاركين في الحملة.

وأفادت المصادر بان طواقم السفن تتأهب للمواجهة..وقد صدرت التعليمات لهم بارتداء "سترة النجاة" من الغرق..!

ويطالب سلاح البحرية الاسرائيلية في خطوة اولية تستبق عملية الاعتراض - بحسب هذه المصادر - يطالب "اسطول الحرية" بالتعريف بهوية السفن...

تفاصيل عملية "القرصنة" التي تتوعد بها اسرائيل "اسطول الحرية"..

يشار الى ان عملية الاستيلاء على " اسطول الحرية" التي اعدها سلاح البحرية الاسرائيلي يشرف عليها بشكل مباشر قائد سلاح البحرية الميجر جنرال اليعيزر ماروم وقد اطلق على العملية اسم "رياح السماء".

ويتبين وفق ما سربه جيش الاحتلال ان قواته ستحاول الاستيلاء على السفن ومنع اسطول الحربة من الوصول الى شواطىء غزة عبر مراحل اربع هي على الشكل التالي:

المرحلة الأولى/ الإنذار

في أول الأمر ستقوم وحدات بحرية وجوية إسرائيلية بمتابعة تقدم قافلة السفن صوب سواحل قطاع غزة ولدى وصولها إلى الخط المحدد كالخط الأحمر سيتم إبلاغ هذه السفن ومن على ظهورها بطرق مختلفة بأنها تخالف القانون من خلال تقدمها إلى القطاع.

المرحلة الثانية/ عملية الاستيلاء

في حال عدم استجابة الأشخاص على ظهور السفن لطلب الجانب الإسرائيلي العودة أدراجهم- كما هو متوقع- فإنه سيتم الانتقال إلى مرحلة الاستيلاء بالفعل على السفن الثماني التي تقل حوالي 800 شخص.

وبعد إجراء عملية تمشيط وتفتيش دقيقة سيقوم جنود الاحتلال بقيادة السفن إلى ميناء أشدود حيث تم إنشاء خيمة كبيرة لاعتقال الناشطين وركاب السفن.

المرحلة الثالثة/ الإعادة والإبعاد بطريق الجو إلى دول المنشأ

جنود وأفراد شرطة الاحتلال سيقومون بمرافقة ركاب السفن - بعد إنزالهم من السفن في ميناء أشدود - إلى الخيمة الكبرى لاحتجازهم. وسيطلب منهم تعبئة استمارة يوافقون فيها على إبعادهم وإعادتهم إلى الدول التي انطلقوا منها.

وسيتم نقل الركاب الموافقين على ذلك إلى مطار بن غوريون الدولي حيث سيستقلون طائرة لإعادتهم إلى بلدانهم.

المرحلة الرابعة/ الاعتقال تمهيدا لإجراءات الطرد

بالنسبة للركاب الذين سيرفضون توقيع الاستمارة بشأن موافقتهم على العودة أدراجهم فإنهم سيخضعون لفحوصات طبية من قبل طواقم تابعة لسلاح الطب للتأكد من لياقتهم الصحية. ثم يتم نقل الركاب الرافضين إلى وحدة (نحشون) التابعة لمصلحة السجون حيث سيخضعون لفحص أمني آخر قبل أن يستقلوا حافلات تقوم بنقلهم إلى سجن بئر السبع وربما إلى سجون أخرى أيضاً حيث سيتم اعتقالهم تمهيدا للشروع في إجراءات قضائية لطردهم.
أفادت مصادر متابعة بان سلاح البحرية الاسرائيلي يتجه في هذه الاثناء نحو سفن "اسطول الحرية"...

وقالت المصادر ان الركاب المتواجدين على متن السفن، بامكانهم، بالعين المجردة الان، رؤية الضوء المنبعث من زوارق البحرية التابعة للاسطول الحربي الاسرائيلي وهي تقترب من سفنهم...ولكنها لا تزال تقف - يقول المصدر - على مسافة من سفن الاسطول..

يشار الى ان مصادر صحافية كانت اشارت اليوم الى ان ثلاث سفن تابعة للاسطول الحربي الاسرائيلي كانت ابحرت في وقت سابق من مساء اليوم من ميناء حيفا لملاقاة "اسطول الحرية" وهو لا يزال في المياه الدولية..

ونقلت عن احد الركاب من على متن احدى السفن الست المشكلة لاسطول الحرية قوله إن الاسطول يبحر في هذه الاثناء على بعد 120 ميل من الشواطىء.. وهو في المياه الدولية.. ولا يزال على مسافة بعيدة جدا من شواطىء غزة..