أعضاء كنيست يحاولون الاعتداء الجسدي على النائبة حنين زعبي

أعضاء كنيست يحاولون الاعتداء الجسدي على النائبة حنين زعبي


شهدت جلسة الكنيست اليوم الأربعاء جلسة غير مسبوقة في تاريخ البرلمان الاسرائيلي واعتبرها المراقبون أكثر جلسة عاصفة في تاريخ الكنيست الإسرائيلي.

فقد شارك أعضاء الكنيست من غالبية الكتل البرلمانية، بينهم كل نواب "كاديما" و "العمل" و "الليكود"، بالتحريض على النائبة زعبي بعد مشاركتها في أسطول الحرية وأطاحوا بها عبارات "ارهابية"، "خائنة"، "حصان طرواده" و"سافكة دماء"، ودعوا إلى طردها من الكنيست ومن البلاد، وجرت محاولات عديدة من قبل أعضاء الكنيست للإعتداء عليها، حيث صعدت النائبة انستاسيا ميخائيلي المنصة عند إلقاء النائبة زعبي كلمتها واختطفت الميكروفون، وبدأت تزعق وحاولت بعدها الاعتداء عليها.

وحاول عدد من أعضاء "كاديما" و "الليكود" الأعتداء على النائبة زعبي وهي في طريقها إلى المنصة وبعد نزولها عنها، ورافقوه بالزعيق والصراخ وبالشتائم والكلمات النابية، وقام حراس الكنيست بمنع أعضاء الكنيست من الأعتداء الجسدي على النائبة حنين زعبي، واستمر هؤلاء بمحاولات الإقتراب من زعبي للاعتداء عليها.
ومن بين التصريحات شديدة اللهجة وغير المسبوقة في البرلمان الاسرائيلي، قالت النائبة ميري ريجيب التي كانت قد طالبت من المستشار القضائي إعتقال النائبة زعبي فور عودتها الى البلاد، قالت ان النائبة زعبي "شريكة في الجريمة المضاعفة: مشاركتها "الارهابيين" في الاسطول وجريمة اخلاقية ضد اسرائيل...لسنا بحاجة الى حصان طروادة في الكنيست.

كما توجهت للنائبة زعبي بالعربية "روحي الى غزة يا خائنة". أما النائب يسرائيل حاسون فقال ان النائبة زعبي سافكة دماء.

النائب موشي مطلون تهجم على النائبة زعبي وقال "كل الاحترام لك. نجحت خلال يوم واحد بالقيام بما لم تنجح المجموعة التي حولك (في اشارة الى النواب العرب) بالقيام به خلال سنوات".

وبعد سماح رئيس الجلسة للنائبة حنين زعبي بإلقاء كلمة وفق نظام الكنيست الذي يسمح لنائب القاء كلمة شخصية في حال تعرضه للهجوم من قبل نواب الكنيست، اعترض النواب اليمين واليسار على هذا القرار وحاولوا أن يمنعوا النائبة زعبي من إلقاء كلمتها، كما تهجموا على رئيس كتلة التجمع البرلمانية، النائب د. جمال زحالقة وعلى كل النواب العرب، الذين حضروا الجلسة.

وجرى تعليق الجلسة لبضع دقائق، بعد أن تعذر استمرارها وسط زعيق وصراخ نواب الأحزاب الصهيونية. ورجا رئيس الكنيست النواب السماح لحنين زعبي بالحديث وفق ما ينص عليه نظام الكنيست، "حتى لا تكون فضيحة لما اسماه بالديمقراطية الإسرائيلية"، وحاول اقناعهم بالقول: "أنا غاضب مثلكم، واسمع منها كلاماً يثير حفيظتي، لكن علي أن أكتم غيظي واستمع لها".
ورغم التحريض غير المسبوق، ورغم الشتائم ومحاولات الإعتداء، حافظت النائبة زعبي على هدوئها وعلى رباطة جأشها واعتلت المنصة لترد على حملة التحريض، وقالت بكلمات واضحة وهادئة: "أنا لن أرد على التحريض وعلى الشتائم والتأليب، لأنني ببساطة احتقر هذه الأقوال ومن يقولها."

وقالت زعبي في كلمتها: "عندما توجهت الي منظمة الحرية لغزة للمشاركة في أسطول الحرية، لم أتردد للحظة ووافقت في الحال، لأن هذا واجبي السياسي والوطني والأخلاقي أن أشارك في أي نشاط لفك الحصار عن غزة."

وأضافت: "حصار غزة غير قانوني وغير أخلاقي ولا أنساني. كل سياسي له مواقف أخلاقية يعارض الحصار، ومن له مواقف لا أخلاقية يؤيد الحصار."

ووصفت النائبة زعبي الاعتداء على اسطول الحرية بأنه جريمة قرصنة مخالفة للقوانين الدولية وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق دولية، وتساءلت: "لماذا تخافون التحقيق؟ لماذا تعارضون نشر الحقيقة؟ إذا كانت ادعاءاتكم صحيحة، لما إذن منعتم الصحفيين الذين تواجدوا على السفينة من التصوير ومن بث تقاريرهم؟ انتم تدعون انكم صورتم كل شيء، أين صور الشهداء، أين صور الجرحى، لماذا تخفونها؟"

وقالت زعبي بأن الأمر الأساسي هو حصار غزة، وهي الجريمة الكبيرة، ومن يرتكب الجريمة الكبيرة، يسهل عليه ارتكاب الجرائم الأخرى مثل جريمة الاعتداء على اسطول الحرية.

النائب د.جمال زحالقة من جهته قال في كلمته: "تستحق زميلتي حنين زعبي وسام شرف!", عندها انفت زعيق اعضاء الكنيست بالصراخ والتهديد. زحالقة أضاف: "أنتم لا تصرخون ضدي وضد حنين زعبي، بل ضد كل العالم الذي أدان وشجب جريمة القرصنة."

هذا وقوبلت كلمات النواب العرب محمد بركة وإبراهيم صرصور وطلب الصانع بصراخ وزعيق من اعضاء الكنيست، والذين انبروا يطلقون الشتائم والبذاءات والتفوهات العنصرية ضد اعضاء الكنيست العرب، وضد كل العرب.

رسائل الكترونية ومحادثات هاتفية تبيح قتل النائبة زعبي وايذائها جسديا..

وفي سياق متصل، فقد تلقى مكتب النائبة زعبي في الكنيست عشرات المحادثات الهاتفية والرسائل الالكترونية والتي تبيح قتلها وايذائها الجسدي. كما توجه العديد منهم متمنيين موتها السريع، وأن تفقد أفراداً من عائلتها بنفس الطريقة التي لقي بها حتفهم المتضامنون مع غزة في أسطول الحرية. بينما آخرون طالبوا بطردها من الكنيست ومن البلاد.

بالمقابل..رسائل تضامن تحث النائبة زعبي على الاستمرار في مسيرتها..

في حين أرسل العشرات من المتضامنين مع النائبة حنين زعبي رسائل تضامن تحثها على الاستمرار في مسيرتها وتشيد بدورها في المشاركة في أسطول الحرية ونقل شهادتها الحية إلى العالم. وأكدت النائبة زعبي أن كل التحريض والتهديد لن يردعها عن القيام بواجبها الوطني والانساني، وقالت: "سأشارك في اسطول الحرية مرة أخرى، رغم أنف العنصريين!"...........