أردوغان يدرس التوجه شخصيا إلى غزة لكسر الحصار

أردوغان يدرس التوجه شخصيا إلى غزة لكسر الحصار


كشفت مصادر تركية مطلعة لـ"المستقبل" أنه في إطار المواجهة المفتوحة بين تركيا وإسرائيل عقب مجزرة "أسطول الحرية" المتوجة الى غزة وعاصفة الاحتجاج والإدانة التي أثارتها في العالم، يفكر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في التوجه بنفسه الى غزة لكسر الحصار المفروض عليها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي وأنه طرح هذه الفكرة على الداوئر الرسمية القريبة منه.
وعلمت "المستقبل" أن أردوغان كاشف الإدارة الأميركية أنه ينوي الطلب من سلاح البحرية التركية مواكبة أسطول جديد لسفن الإغاثة يجرى الإعداد له للتوجه الى غزة، لكن المسؤولين الأميركيين طلبوا منه التريث لدرس الموضوع.

مصير القدس مرتبط بمصير اسطنيول.. و مصير غزة مرتبط بمصير أنقرة..

وفي ما اعتبر تصعيداً لا سابق له للهجة التركية في عملية لي الأذرع مع إسرائيل، اعتبر اردوغان أمس في مهرحان شعبي في مدينة كونيا وسط الأناضول أن "مصير القدس مرتبط بمصير اسطنيول.. وأن مصير غزة مرتبط بمصير أنقرة"، متعهداً "عدم تخلي تركيا عن الفلسطينيين وحقوقهم، حتى ولو تخلى العالم عنهم".

اعتذار.. وتحقيق مستقل..وانهاء حصار غزة..

وفي إطار التصعيد التركي نفسه، دعا السفير التركي في واشنطن نامق طن الى مؤتمر صحافي واسع طرح خلاله شرطين: الأول: على الحكومة الإسرائيلية أن تعتذر علانية عن الجريمة التي ارتكبتها بحق الناشطين الأتراك المبحرين على متن "أسطول الحرية"، والثاني: قبولها بتحقيق مستقبل حول هذه العملية الإسرائيلية وإنهاء الحصار على غزة.