جيش الاحتلال الاسرائيلي يعتدي على مظاهرة ضد جدار الفصل العنصري في بلعين

جيش الاحتلال الاسرائيلي يعتدي على مظاهرة ضد جدار الفصل العنصري في بلعين

أصيب متظاهران بجراح أحدهما طفل، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اعتقلت ثلاثة آخرين خلال قمعها لمسيرة سلمية ضد جدار الفصل العنصري في قرية بلعين قضاء رام الله بالضفة الغربية.

وأفاد عبد الله أبو رحمة، منسق لجنة مقاومة جدار الفصل العنصري في قرية بلعين، غرب رام الله، بأن قوات الاحتلال اعتدت على المتظاهرين بالعيارات المطاطية والقنابل الغازية والضرب بالعصي في محاولة منها لمنعهم من مواصلة مسيرتهم.

وقال: إن متظاهرين أصيبا بجراح أحدهما الطفل أحمد زهدي أشعل (14 عاماً)، بجراح متوسطة، وأصيب متضامن أجنبي من كوريا الجنوبية بجراح ورضوض جراء اعتداء أفراد حرس الحدود الإسرائيلي عليه بالضرب المبرح.

واعتقل الجنود الإسرائيليون الذين تواجدوا بكثافة بالقرب من موقع بناء الجدار ثلاثة من نشطاء السلام الإسرائيليين، ونكلوا بهم لمدة زادت عن الساعة الواحدة قبل أن يطلقوا سراحهم.

وكان المئات من أهالي القرية ونشطاء السلام الإسرائيليين والمتضامنين الدوليين، انطلقوا وسط الأمطار الغزيرة التي شهدتها القرية في مسيرة سلمية شددوا خلالها على أهمية وحدة شعبنا خصوصاً بعد الانتخابات التشريعية التي جرت أول أمس، وشددوا على ضرورة دعم النواب الجدد لنضال المواطنين وتصديهم لجدار الفصل العنصري.

ويذكر أن قرية بلعين تشهد منذ قرابة العام مسيرة أسبوعية منددة بجدار الفصل العنصري الذي قضم ما يقارب 2300 دونم من أراضي القرية الزراعية لصالح بناء جدار الفصل وعدد من المستعمرات الإسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018