إصابة العشرات بحالات اختناق في المظاهرة الأسبوعية في نعلين..

إصابة العشرات بحالات اختناق في المظاهرة الأسبوعية في نعلين..

أصيب العشرات من المتظاهرين، اليوم الجمعة، بحالات الاختناق وذلك خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، خلال المظاهرة الأسبوعية التي تنظم في قرية نعلين ضد الجدار والاستيطان.

وكان أهالي نعلين قد أقاموا صلاة الجمعة بالقرب من الأرض المهددة بالمصادرة بدعوى من لجنة نعلين لمقاومة الجدار. وقد شارك المئات في الصلاة رغم قيام قوات الاحتلال، ليلة أمس، باقتحام البلدة عند منتصف الليل.

وقد احتشد الأهالي في المنطقة الجنوبية من البلد لإقامة الصلاة، حيث دعا الخطيب مراد خليل إلى المزيد من التماسك والوحدة في الكفاح ضد الاحتلال. وبعد إقامة صلاة الجمعة انطلقت مسيرة شعبية حاشدة بمشاركة العشرات من المتضامنين الدوليين ودعاة السلام، بينهم البروفيسور في القانون والمدير السابق لـ"بتسيليم".

وأصيب خلال المواجهات العشرات بحالات الاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز والدخان، وبضمنهم البروفيسور أرول، حيث أصيب بحالة اختناق شديد. كما تم إطلاق قنابل الغاز المطورة وشديد التأثير على العشرات من البيوت، وأصيب عدد من الشبان بأعيرة معدنية .

ودعت لجنة نعلين لمقاومة الجدار، في الثالثة من بعد ظهر غد السبت، جميع القوى والمؤسسات المشاركة في المسيرة الشعبية التي ستنطلق من على دوار المنارة بدعوى من اللجنة، لتؤكد على ضرورة الوحدة ومقاومة الاحتلال. كما دعت الجميع لأن يحذوا حذو نموذج نعلين في الوحدة والمقاومة وضرورة دعم وإسناد هذا النموذج المقاوم الذي قدم أربع شهداء خلال العام المنصرم وأكثر من 500 جريح، في حين تم عتقال 63 طفلا وشابا وحرق العشرات من البيوت.