أهالي الولجة جنوب القدس المحتلة يتظاهرون ضد بناء الجدار..

أهالي الولجة جنوب القدس المحتلة يتظاهرون ضد بناء الجدار..

قام عشرات الفلسطينيين صباح اليوم، الثلاثاء، وللمرة الثانية خلال الأسبوع الأخير، بإغلاق الطريق أمام الجرافات التي جددت العمل مؤخرا على بناء جدار الفصل العنصري قرب قرية الولجة جنوب القدس المحتلة.

تجدر الإشارة إلى أن قرية الولجة يبلغ عدد سكانها 2300 نسمة، ويعتبرون من سكان القدس، وذلك فهم يحملون البطاقات الشخصية الزرقاء. ويخشى سكان القرية من أن جدار الفصل سوف يحيط القرية من جميع الجهات، ولن يبقى لهم سوى مدخل واحد، كما أن الجدار سوف يعزل القرية عن أراضيها.

وعلم أن قوات كبيرة من الشرطة قد حضرت إلى المكان، وعملت على تفريق المظاهرة، وقامت باعتقال أحد الفتية المشاركين فيها (15 عاما).

كما تجدر الإشارة إلى أن "الشركة لحماية الطبيعة" تعارض بناء الجدار في المنطقة، ولكن بادعاء أنه يضر بالمعالم الخاصة بالمنطقة.

وفي سياق ذي صلة، اشتبك فلسطينيون بالأيدي في منطقة واد حلوة جنوب المسجد الاقصى، مع قوات من حرس الحدود والشرطة الاسرائيلية، التي تتواجد بأعداد كبيرة عند مدخل الحي اليوم الثلاثاء.

وعبّر جواد صباح مدير مركز معلومات واد حلوة عن خشيته أن يكون ذلك مقدمة لحملة اعتقالات جديدة تعتزم هذه القوات تنفيذها في الحي اليوم، علما بأنها قامت بالأمس باعتقال اربعة شبان بعد مداهمة منازلهم في الحي.