اعتقالات واصابات في المسيرات المناهضة للجدار في الضفة

اعتقالات واصابات في المسيرات المناهضة للجدار في الضفة

اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم، 3 متضامنين أجانب، وأصابت متضامنة أخرى بجروح، إلى جانب عشرات حالات الاختناق، جراء قمعها لمسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، إن قوات الاحتلال احتجزت نائب رئيس البرلمان الأوربي سابقا لويزا مورغنتيتي، خلال مشاركتها أهالي بلعين إلى جانب نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب، المسيرة السلمية الأسـبوعية المناهضة للجدار والاستيطان.

ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية، وصور المعتقلين، ورددوا الهتافات المنددة بسياسة الاحتلال الاستيطانية، وأخرى تندد بالاعتداء على البيوت المقدسية، وتدعو إلى وقف سياسة الترحيل والإبعاد، ووقف حملات الاعتقال والإفراج عن كافة المعتقلين بشكل عام وعن معتقلي المقاومة الشعبية بشكل خاص، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى.

وتوجهت المسيرة بعد ذلك باتجاه الجدار، وكانت قوة عسكرية إسرائيلية تكمن بين أشجار الزيتون قرب البوابة الشمالية للجدار، وقامت بملاحقة المواطنين وإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية نحوهم ما أدى إلى إصابة المتضامنة عينات جوتمان (30 عاما) بقنبلة غاز بالرأس، إلى جانب عشرات حالات الاختناق.

كما احتجزت قوات الاحتلال نائب رئيس البرلمان الأوروبي سابقا لويزا مورغنتيني، والناشط الإسرائيلي كوبي زنتس، والمقعدان جودي ماكن تير، وراني برناط، وأفرجت عنهم في وقت لاحق.

وقالت مورغنتيني بعد الإفراج عنها، على إسرائيل أن تترك الشعب الفلسطيني يعيش بسلام إلى جانب شعب إسرائيل، وان توقف حملات الاعتقال بحقهم، وتفرج عن كافة الأسرى وعلى رأسهم أسرى بلعين.

وطالبت العالم وخاصة الاتحاد الأوروبي وأميركا وروسيا بالضغط على حكومة إسرائيل لوقف عمليات تهجير الفلسطينيين وإعطائهم دولتهم المستقلة لكي ينعموا بالسلام والأمن.

إصابة متضامنة أجنبية وعشرات حالات الاختناق في مسيرة المعصرة

أصيب، اليوم، متضامنة أجنبية بجروح، إلى جانب عشرات المواطنين بحالات اختناق وإغماء جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في مسيرة المعصرة الأسبوعية المناوئة للجدار العنصري الذي تقيمه قوات الاحتلال على أراضي القرية ويتوغل في عمق الأرض الفلسطينية.

وقال مراسل 'وفا'، إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت باتجاه المشاركين لمنعهم من التقدم باتجاه مواقع إقامة الجدار مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، واعتدت على متضامنة أجنبية وأصابتها بجروح، فيما احتجزت عددا من الصحفيين ومنعتهم من تغطية أحداث التظاهرة، قبل أن تطلق سراحهم.

وكانت المسيرة التي ينظمها أهالي القرية أسبوعيا قد انطلقت عقب صلاة الجمعة من أمام مدرسة الزواهرة باتجاه مواقع إقامة الجدار العنصري.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واليافطات المطالبة بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لمواجهة الاحتلال وإجراءاته القمعية.