التماس جديد الى المحكمة العليا الاسرائيلية ضد الجدار العنصري

التماس جديد الى المحكمة العليا الاسرائيلية ضد الجدار العنصري

قدمت جمعية حقوق المواطن في اسرائيل التماسًا جديدًا الى المحكمة العليا الاسرائيلية ضد جدار الفصل العنصري الذي تقيمه اسرائيل على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتم تقديم الالتماس نيابة عن سكان قرية نعلين الفلسطينية وسكان من بلدة شيلات الاسرائيلية. ويطعن الملتمسون بشرعية الجدار واساليب مصادرة الاراضي التي تستخدمها سلطات الاحتلال لبناء الجدار العنصري.

وقال الملتمسون ان الجدار العنصري يبنى بشكل يفصل بين سكان نعلين ونصف أراضيهم التي ستصبح وراء الجدار، في الجانب الاسرائيلي، ما سيؤدي الى المساس بمصدر رزقهم.

وقام بتقديم الالتماس المحامي أفنير بينتشوك من جمعية حقوق المواطن. وتم تقديمه ضد رئيس الحكومة، وزير الامن وقائد المنطقة الوسطى.

وكان بينتشوك قد قدم التماسا مماثلا باسم اهالي نعلين في العام 2004، وفي حينه ابلغت الجهات الامنية الاسرائيلية المحكمة بأنها تعمل على اعداد مسار جديد للجدار. وفي شهر أيلول 2004 نشر الجهاز الامني خطة المسار الجديد فتبين منها انه تم اجراء تغييرات طفيفة لا تقلص من حجم الاضرار التي ستلحق بسكان قرية نعلين، ما جعله يقدم التماسا جديدا.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة