الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني: 149 تجمعاً سكانياً تأثرت بجدار الفصل العنصري تضم حوالي 675 ألف مواطن

الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني: 149 تجمعاً سكانياً تأثرت بجدار الفصل العنصري تضم حوالي 675 ألف مواطن

أعلن "الجهاز المركزي للإحصاء" اليوم الخميس عن أن عدد التجمعات التي يمر جدار الفصل العنصري من أراضيها بلغ 149 تجمعاً سكانياً مع نهاية شهر أيار/ مايو 2005.

وكشف تقرير حول نتائج مسح أثر جدار الفصل العنصري على الواقع الاجتماعي والاقتصادي للتجمعات الفلسطينية التي يمر الجدار من أراضيها، في حزيران/ يونيو 2005، أن هذه التجمعات تتوزع حسب المحافظة إلى 28 تجمعاً سكانياً في محافظة جنين، و27 تجمعاً سكانياً في محافظة القدس و21 تجمعاً سكانياً في محافظة الخليل و20 تجمعاً سكانياً في محافظة قلقيلية و19 تجمعاً سكانياً في محافظة رام الله والبيرة و17 تجمعاً سكانياً في محافظة طولكرم و9 تجمعات سكانية في منطقة سلفيت و8 تجمعات سكانية في محافظة بيت لحم.

وبيّنت نتائج المسح أن ثماني محافظات تأثرت بالجدار بشكل مباشر منذ بناء الجدار حتى نهاية شهر أيار 2005، وهي: جنين، طولكرم، قلقيلية ومنطقة سلفيت في شمال الضفة الغربية ومحافظة رام الله والبيرة ومحافظة القدس في وسط الضفة الغربية ومحافظات بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية.

أما على صعيد توزيع التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها حسب الموقع من الجدار، فقد بينت النتائج، أن هناك 15 تجمعاً سكانياً وقعت داخل جدار الضم والتوسع، منها 11 تجمعاً في منطقة شمال الضفة الغربية، حيث توزعت بواقع 4 تجمعات سكانية في محافظة جنين، و6 تجمعات سكانية في محافظة قلقيلية، وتجمع واحد في محافظة طوكرم، فيما كان هناك تجمعان سكانيان من التجمعات داخل الجدار في منطقة الوسط، وكانت تحديداً في محافظة القدس، و2 من التجمعات السكانية أصبحت داخل الجدار في جنوب الضفة الغربية في محافظة بيت لحم.

وبخصوص التجمعات التي وقعت خارج الجدار، فبلغ عددها 134 تجمعاً سكانياً، كان النصيب الأكبر منها لكل من محافظة القدس 25 تجمعاً سكانياًً، ومحافظة جنين 24 تجمعاً سكانياً. فيما بلغ عدد التجمعات السكانية خارج الجدار في بقية المحافظات 16 تجمعاً في محافظة طولكرم، و 14 تجمعاً في محافظة قلقيلية، و9 تجمعات في منطقة سلفيت، و19 تجمعاً في محافظة رام الله والبيرة، و 21 تجمعاً في محافظة الخليل، و6 تجمعات في محافظة بيت لحم.

وبالنسبة للأراضي المصادرة والمعزولة، فقد بلغت مساحة الأراضي المصادرة منذ بناء الجدار حتى نهاية شهر أيار، 2005، والتي تم بناء الجدار وملحقاته عليها حوالي 47.921 دونماً، تركز معظمها في منطقة شمال الضفة، حيث بلغت مساحة الأراضي المصادرة في منطقة شمال الضفة 22.530 دونماً من مجموع الأراضي المصادرة، أما في منطقة وسط الضفة الغربية فقد بلغت مساحة الأراضي المصادرة 19.107 دونماً، وفي جنوب الضفة الغربية بلغت مساحة الأراضي المصادرة 6.284 دونماً.
وفيما يتعلق بمساحة الأراضي المعزولة داخل الجدار، فقد بلغت مساحة الأراضي المعزولة منذ بناء الجدار حتى نهاية شهر أيار 2005، حوالي 301.122 دونماً، تركز معظمها في منطقة شمال الضفة الغربية، حيث بلغت مساحة الأراضي المعزولة في هذه المنطقة 191.336 دونماً من مجموع الأراضي المصادرة، أما في منطقة وسط الضفة الغربية فقد بلغت مساحة الأراضي المعزولة 66.023 دونماً، وفي جنوب الضفة الغربية بلغت مساحة الأراضي المعزولة 43.763 دونماً.

ونوه التقرير أن معظم الأراضي التي تم عزلها ومصادرتها كانت تستخدم سابقاً لإغراض زراعية، حيث أفاد بذلك 129 تجمعاً سكانياً من اصل 149 تجمعاً سكانياً مر الجدار من أراضيها.
وفي خصوص تهجير السكان، أشارت نتائج المسح، إلى أن مجموع الأسر التي هجرت من التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها منذ بناء الجدار حتى نهاية شهر أيار، 2005، قد بلغ 2.448 أسرة، في حين بلغ عدد الأفراد الذين تم تهجيرهم 14.364 فردا من التجمعات التي تأثرت بالجدار.

وأشارت نتائج المسح إلى أن مجموع المنشآت الاقتصادية التي تم إغلاقها منذ البدء ببناء الجدار حتى نهاية شهر أيار 2005 قد بلغ 1.702 منشأه، منها 1.330 منشأة في شمال الضفة الغربية، و245 في وسط الضفة الغربية و127 في جنوب الضفة الغربية.

وبينت نتائج المسح أن 60 تجمعاً سكانياً من إجمالي عدد التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها قد أقيم على أراضيها طرق التفافية، منها 8 تجمعات تقع داخل الجدار، و52 تجمعاً سكانياً تقع خارج الجدار، وبالنسبة للفترة التي أقيمت فيها تلك الطرق الالتفافية، فقد بينت النتائج أن 45 تجمعاً سكانياً من إجمالي عدد التجمعات التي أقيم على أراضيها طرق التفافية، قد أقيمت قبل بناء الجدار، و15 تجمعاً سكانياً أقيمت الطرق الالتفافية على أراضيها بعد بناء الجدار.

وفيما يتعلق بالمستوطنات، بينت نتائج المسح أن 61 تجمعاً سكانياً من إجمالي عدد التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها ، قد أقيم على أراضيها مستوطنات، منها 8 تجمعات تقع داخل الجدار، و53 تجمعاً سكانياً تقع خارج الجدار.
وبالنسبة للفترة التي أقيمت فيها تلك المستوطنات، فقد بينت النتائج أن 58 تجمعاً سكانياً من إجمالي عدد التجمعات التي أقيم على أراضيها مستوطنات، قد أقيمت قبل بناء الجدار، و3 تجمعات سكانية أقيمت عليها المستوطنات بعد بناء الجدار.

وبخصوص المساعدات الإنسانية، أشارت النتائج إلى أن 124 تجمعاً من التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها تلقت مساعدات خلال الـ 12 شهراً الماضية، وقد توزعت هذه التجمعات بواقع 11 تجمعاً سكانياً داخل الجدار، و113 تجمعاً سكانياً خارج الجدار.

وفيما يتعلق بمصادر المساعدات التي قدمت للتجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها، فقد تلقى 91 تجمعاً مساعدات من القطاع العام الفلسطيني، و68 تجمعاً تلقت مساعدات من جهات أجنبية، و39 تجمعاً تلقت مساعدات من دول عربية، فيما قدمت وكالة الغوث مساعدات لـ 32 تجمعاً سكانياً، و20 تجمعاً تلقت مساعدات من القطاع الخاص الفلسطيني.

ونوه التقرير، إلى أن النتائج تشير إلى أن 84 تجمعاً سكانياً من إجمالي التجمعات التي يمر جدار الضم والتوسع من أراضيها أظهرت الحاجة لتطوير البنية التحتية كأولوية أولى للتجمعات التي تقيم فيها، و25 تجمعاً سكانياً أظهرت حاجة التجمع لخلق فرص عمل كحاجة أولى للتجمع، و24 تجمعاً سكانياً أظهرت حاجتها للخدمات التعليمية، بينما أظهر 13 تجمعاً سكانياً حاجتها للخدمات الصحية.

يذكر، أن هذا المسح يأتي ضمن الأنشطة والمسوح التي ينفذها الجهاز لتطوير نظام المراقبة للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لآثار جدار الضم والتوسع بشكل خاص، ولآثار الإجراءات الإسرائيلية الأخرى بشكل عام على المجتمع الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018