تزايد عدد الفلسطينيين بنسبة 39% خلال الفترة 1997-2006 في الضفة والقطاع

تزايد عدد الفلسطينيين بنسبة 39% خلال الفترة 1997-2006 في الضفة والقطاع

استعرض السيد لؤي شبانه رئيس الإحصاء الفلسطيني، اليوم الاثنين، الأوضاع الديمغرافية للشعب الفلسطيني عشية اليوم العالمي للسكان والذي يصادف في الحادي عشر من شهر تموز، كل عام، حيث يتعرض الشعب الفلسطيني إلى حصار عسكري وسياسي واقتصادي واعتداءات عسكرية مدمرة تطال البنى التحتية والخدمات، مما يزيد من معاناة الشعب الفلسطيني في مختلف مجالات الحياة الاجتماعية والصحية والاقتصادية، حيث الارتفاع الكبير في معدلات الفقر والبطالة وفقدان الأمن المجتمعي وشبه انعدام مصادر الطاقة والكهرباء والأغذية على التحديد في قطاع غزة.

واستعرض السيد شبانه أوضاع السكان الفلسطينيين على النحو التالي:

الواقع الديمغرافي:

بلغ عدد السكان المقدر في منتصف العام 2006 في الأراضي الفلسطينية 3.9 مليون فرد، منهم حوالي مليوني ذكر و 1.9 مليون أنثى. ويتوزعون بواقع 2.5 مليون نسمه في الضفة الغربية و1.4 مليون نسمة في قطاع غزة. وقد سجل عدد السكان ارتفاعا بنسبة 39% خلال الفترة 1997-2006، تتوزع الزيادة بواقع 45.0% في قطاع غزة مقارنة مع 36.7% في الضفة الغربية. كما تشير التقديرات السكانية أن عدد السكان في الأراضي الفلسطينية سيبلغ عام 2010 حوالي 4.4 مليون بواقع 2.7 مليون في الضفة الغربية مقابل 1.7 مليون في قطاع غزة. يشار إلى أن هناك استمرارا في ارتفاع عدد السكان رغم الانخفاض في معدل الزيادة الطبيعية إلى 3.3% عام 2006 مقارنة بـ3.8% في العام 1997. وتعتبر محافظة الخليل أكبر محافظات الضفة الغربية من حيث عدد السكان، حيث قدر عدد سكانها في منتصف العام 2006 حوالي 543 ألف نسمة، في حين تعتبر محافظة غزة أكبر محافظات القطاع من حيث عدد السكان، إذ قدر عددهم حوالي 506 ألف نسمة. ويظهر التركيب العمري للسكان الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية أنه مجتمع فتي، اذ بلغت نسبة الأفراد في الفئة العمرية 0-14 سنة في منتصف عام 2006 حوالي 45.7% من مجمل السكان، بواقع 43.9% في الضفة الغربية و48.8% في قطاع غزة. من جهة أخرى, بلغت نسبة الأفراد 65 سنة فاكثر 3.0% من مجمل السكان في الأراضي الفلسطينية.

الخصوبة:

تشير اتجاهات الخصوبة الى انخفاض معدلات الخصوبة، فحسب بيانات العام 2004، بلغ معدل الخصوبة 4.6 مولود في الأراضي الفلسطينية بواقع 4.1 مولود في الضفة الغربية و5.8 مولود في قطاع غزة. في حين كان هذا المعدل عام 1997 في الأراضي الفلسطينية 6.0 مولود.

معدل الوفيات:

انخفض معدل الوفيات في الأراضي الفلسطينية من 27.7 لكل 1000 ولادة حية خلال الفترة 1990-1994 لتصل إلى 24.2 لكل 1000 ولادة حية خلال الفترة 1999-2003. وبلغ العمر المتوقع عند الولادة في العام 2006 حوالي 71.7 سنة للذكور و73.2 سنة للإناث.

نوع الأسرة المعيشية:

اتجهت نسبة الأسر النووية للازدياد على حساب الأسر المركبة والممتدة، حيث شكّلت الأسر النووية ما نسبته 81.3% من مجمل الأسر المعيشية في الأراضي الفلسطينية لعام 2005، مقارنة مع ما نسبته 73.3% عام 1997. و بلغت نسبة الأسر التي ترأسها إناث 8.2% من مجموع الأسر المعيشية في الأراضي الفلسطينية في العام 2005.

الصحة الإنجابية:

بلغت نسبة السيدات اللواتي يتلقين رعاية صحية أثناء حملهن 96.5% في الأراضي الفلسطينية لعام 2004. اما نسبة السيدات اللواتي يتلقين رعاية بعد الولادة فبلغت 34.0% فقط، تتوزع بواقع 37.6% في الضفة الغربية 29.6% في قطاع غزة. من جهة أخرى أشارت البيانات إلى أن 9.9% من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء تغذية مزمن (قصر القامة)، ولعل أطفال غزة يعانون بشكل أكبر من أطفال الضفة الغربية من قصر القامة، حيث بلغت هذه النسب على التوالي 11.4% مقابل 8.8%، وذلك للعام 2004.

الواقع التعليمي:

بلغت نسبة الأمية بين الأفراد 15 سنة فأكثر للعام 2005 في الأراضي الفلسطينية 7.7%، بواقع 3.1 % الذكور و11.1% للإناث. وأشارت البيانات المتوفرة لنفس العام أن 7.5% من الأفراد 15 سنة حاصلون على بكالوريوس فأعلى، بواقع 9.2% للذكور و5.8% للإناث. وتتوزع هذه النسبة بواقع 7.0% في الضفة الغربية و 8.4% في قطاع غزة.

البطالة والفقر:

بلغت نسبة العاطلين عن العمل من بين المشاركين في القوى العاملة في الربع الأول من عام 2006 في الأراضي الفلسطينية 25.3%، بواقع 21.4% في الضفة الغربية و34.1% في قطاع غزة. وقدر معدل الفقر بين الأسر في الأراضي الفلسطينية خلال الربع الثاني 2006 بحوالي 65.8%، يتوزع بواقع 87.7% في قطاع غزة مقارنة مع 54.6% في الضفة الغربية، كما وتشير التقديرات أن 55.6% من الأسر في الأراضي الفلسطينية تعاني من الفقر المدقع بواقع 79.8% في قطاع غزة مقارنة مع 43.2% في الضفة الغربية.

المساكن:

بلغت نسبة الأسر الفلسطينية التي تعود ملكية المسكن فيها لأحد أفراد الأسرة حوالي 87.8% في عام 2005، بواقع 85.9% في الضفة الغربية و91.7% في قطاع غزة، في حين أن نسبة الأسر التي تعيش في مساكن مستأجرة في الأراضي الفلسطينية بلغت 7.4% من مجموع الأسر، بواقع 8.8% في الضفة الغربية و4.7% في قطاع غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018