سرايا القدس ترصد 6 خروقات للتهدئة في الأسبوع الرابع..

سرايا القدس ترصد 6 خروقات للتهدئة في الأسبوع الرابع..

أكد بيان صادر عن "سرايا القدس" أن الاحتلال الإسرائيلي واصل خروقاته للتهدئة المعلنة منذ التاسع عشر من حزيران الماضي برعاية مصرية، خلال أسبوعها الرابع الذي شهد أول عملية "قتل متعمد" بحق أحد المواطنين قرب الحدود مع القطاع.

ورصّدت إحصائية صادرة عن "الإعلام الحربي" التابع لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي 6 عمليات خرقٍ للتهدئة، كان أبرزها استشهاد المواطن "سليم الحميدى" علي يد قوات الاحتلال قرب موقع كوسوفيم العسكري شرق وسط قطاع غزة.

وتبين من الإحصائية التي اعتمدت في رصد الخروقات علي وحدة الرصد الخاصة بسرايا القدس أن اليوم الأول من التهدئة شهد استشهاد المواطن "سليم الحميدي" برصاص قوات الاحتلال قرب معبر "كوسوفيم" شرق وسط القطاع، فيما شهد اليوم الثاني عملية خرقٍ واحدة، ولم يشهد اليوم الثالث أي عمليات وقعت، وشهد الرابع عملية واحدة، واثنتين خلال اليوم الخامس وأخرى في السادس، فيما لم يشهد السابع أي عمليات خرق.

هذا ولا زالت قوات الاحتلال تتلكأ في تنفيذ استحقاقات التهدئة في قطاع غزة، حيث لا زالت تمانع إدخال البضائع الهامة، وتقوم بعمليات تقنين للمحروقات.

وجاءت عملية رصد الخروقات خلال الأسبوع الرابع 10- إلي فجر 17/7/2008، علي الشكل التالي:

الخميس 10-7 استشهاد المواطن "سليم الحميدي" برصاص قوات الاحتلال قرب معبر كوسوفيم شرق وسط القطاع.

الجمعة 11-7 في تمام الساعة 3.30 فجراً الزوارق الحربية تطلق النار في عرض بحر شمال قطاع غزة باتجاه الصيادين.

الأحد 13-7 في تمام الساعة 5.04 فجراً الزوارق الحربية تطلق قذائف ونيران أسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين في عرض بحر مدينة رفح جنوب القطاع.

الاثنين 14-7 الاثنين في تمام الساعة 10.15 قوات الاحتلال تعتقل مواطن بالقرب من الخط الفاصل شرق خانيونس بالقرب من موقع كوسوفيم.

الاثنين 14-7 في تمام الساعة 10.50 قوات الاحتلال تطلق النار بشكل عشوائي باتجاه أراضي المواطنين فتصيب أحد المواطنين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

الثلاثاء 15-7 في تمام الساعة 4.05 الزوارق الحربية تطلق النار باتجاه الصيادين في عرض بحر شمال القطاع فتصيب أحد الصيادين بجراح من عائلة "أبو ريالة".

وفي الضفة الغربية، تواصلت الاعتداءات بحق المواطنين في المدن والبلدات والقرى الفلسطينية، حيث اعتقلت قوات الاحتلال خلال ذات الأسبوع 74 مواطناً، فيما استشهد أحد مجاهدي كتائب القسام بعد أن أقدمت قوات الاحتلال علي إعدامه بعد إصابته خلال عملية نفذها قرب إحدى المستوطنات.

وتبين من الإحصائية أنه في اليوم الأول قد اعتقلت قوات الاحتلال خمسة مواطنين في كلاً من مدن وقرى نابلس والخليل، كما شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واسعة واغلقت العديد من المؤسسات الخيرية والمراكز التجارية بمدينة نابلس، كما شهد اليوم ذاته اعتقال سبعة مواطنين في حي أبو كتيلة غرب الخليل، وقامت باغلاق محيط دوار شويكة في الحي الشمالي لطولكرم.

وشهد اليوم الثاني استشهاد أحد قادة كتائب القسام في الضفة المحتلة الشهيد "محمود عاصي" من سلفيت بعد أن هاجم قافلة للمستوطنين حيث أقدمت على إعدامه بعد إصابته؛ واعتقلت في اليوم ذاته 13 مواطناً من الجلزون شمال رام الله ومواطن آخر من بلدة العيزرية شرق القدس، وأصابت العشرات من المواطنين بحالات اختناق خلال تظاهرة ضد الجدار في بلعين.

وفي اليوم الثالث من ذات الأسبوع اقتحمت قوات الاحتلال بلدة اليامون غرب جنين واحتجزت طاقما طبيا ومنعته من الدخول لبلدة نعلين.

وشهد اليوم الرابع إقدام قوات الاحتلال علي اعتقال ثلاثة مواطنين في بيت لحم ومخيم عايدة وآخر من الخضر جنوب بيت لحم بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

وشهد اليوم الخامس عملية اعتقال خمسة مواطنين في نابلس واقتحام "مول" المدينة، بالإضافة لاقتحام بلدة كفر دان غرب جنين وملاحقة قيادات من سرايا القدس في البلدة.

وفي اليوم السادس شهدت مدن وقرى وبلدات الضفة المحتلة حملة عسكرية واسعة طالت جنين وبيت لحم ورام الله وقلقيلية والخليل اعتقلت قوات الاحتلال خلالها 39 مواطناً، وأصابت 4 مواطنين في تظاهرة ضد الجدار في نعلين.