"بتسيليم": 83 قتيلا فلسطينيا منذ الحرب العدوانية على قطاع غزة..

"بتسيليم": 83 قتيلا فلسطينيا منذ الحرب العدوانية على قطاع غزة..

بين تقرير لمنظمة "بتسيليم"، نشر صباح اليوم الإثنين، إن 83 فلسطينيا، بينهم قاصرون، قد قتلوا في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ الحرب العدوانية على القطاع في مطلع العام الماضي.

وبحسب التقرير فإن 31 شهيدا، من بين 83 شهيدا، لم يكونوا مقاتلين، كما أن ثلثي الشهداء هم من قطاع غزة، في حين أن 9 قتلوا بأيدي أجهزة الأمن الفلسطينية في قطاع غزة، وإثنين تم إعدامهما بتهمة التعاون مع إسرائيل.

وقال معدو التقرير إن هناك 44 حاجزا عسكريا يتواجد فيها جنود الاحتلال في الضفة الغربية، بالمقارنة مع 63 حاجزا في العام 2008، بينهم 18 حاجزا في مدينة الخليل لوحدها.

ويشير التقرير إلى وجود 39 حاجزا آخر على جدار الفصل العنصري، بينهم 19 حاجزا تستخدم كنقاط تفتيش قبل دخول الخط الأخضر.

وفي الفترة ذاتها قامت ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" بهدم 44 منزلا في الضفة الغربية، لا تشمل القدس، غالبيتها في منطقة الأغوار.

ويشير التقرير إلى أنه حتى آخر نيسان/ ابريل كان عدد المعتقلين الإداريين 222 أسيرا، في حين كان في الفترة الموازية من العام الماضي 237 معتقلا إداريا. وبين المعتقلين الإداريين هناك 25 معتقلا تم احتجازهم منذ 2 -4 سنوات بدون محاكمة، ومعتقل إداري واحد منذ أكثر من 4.5 سنة.

ويضيف التقرير أن سياسة عدم تقديم عناصر قوات أمن الاحتلال إلى المحاكمة في حالات المس بالفلسطينيين لا تزال قائمة، إلا في حالات نادرة. كما أن المستوطنين الذين يتعرضوا للفلسطينيين وممتلكاتهم لا تتم محاسبتهم بشكل عام.

ورغم الإعلان عن تجميد البناء في المستوطنات فإن بلدية الاحتلال في القدس قامت في السنة الأخيرة بتعجيل معالجة عدة مخططات للبناء الاستيطاني في داخل الأحياء الفلسطينية في القدس المحتلة. كما أن جدار الفصل العنصري لا يزال يعزل عدة قرى في الضفة الغربية عن محيطها، ويعزل المزارعين عن أراضيهم.

ويشير التقرير أيضا إلى أن الاحتلال لا يزال يقيد حركة الفلسطينيين في أجزاء واسعة من الضفة الغربية، بضمنها القدس المحتلة والأغوار والمناطق الواقعة غربي الجدار. وبحسب التقرير فإن الاحتلال يتعامل مع حرية تنقل الفلسطينية كـ"امتياز" يحق له سحبه متى يشاء.