تقرير أممي يؤكد تزايد الممارسات الإسرائيلية واعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين

تقرير أممي يؤكد تزايد الممارسات الإسرائيلية واعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين

أكد تقرير دولي تصاعد الممارسات الإسرائيلية وتزايد الأعمال العدائية من قبل المستوطنين ضد الفلسطينيين.

وحذّر التقرير، الذي أعده مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون في الأراضي الفلسطينية المحتلة 'اوتشا' ووزعه في القاهرة المكتب الإعلامي للمنظمة الدولية، اليوم، من استمرار تقويض الحق الأساسي لكثير من الفلسطينيين في الكرامة الأساسية.

وأوضح التقرير أن الشهر الماضي شهد نزوح أكثر من100 فلسطيني، معظمهم من الأطفال، بسبب قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم منازلهم في الضفة الغربية.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي نفّذ نحو386 حملة دهم، واعتقل مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية، كما أن هناك تزايدا في أعمال المستوطنين الإسرائيليين العدائية ضد الفلسطينيين.وقال إن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ما زال يعاني من الحصار المستمر على القطاع منذ22 شهرا، حيث شهد الشهر الماضي تراجعا كبيرا في دخول الإمدادات الإنسانية والسلع الأساسية نتيجة إغلاق المعابر خلال فترة أعيد الفصح عند اليهود، وتم السماح بدخول 2656 شاحنة إلى غزة، وهو أدنى معدل منذ بداية العام الجاري.

وأشار التقرير إلى أن القوات الإسرائيلية وضعت العديد من العقبات أمام الفلاحين والصيادين الفلسطينيين لمنعهم من مزاولة أعمالهم، مبينا أن هذه القوات أطلقت أعيرة نارية تحذيرية على المزارعين الفلسطينيين لترك أراضيهم، كما أطلقت ولأكثر من عشرين مرة النار على الصيادين، وألقت القبض على12 صيادا قرب مدينتي خان يونس ودير البلح، جنوب قطاع غزة.

وتطرق التقرير إلى المشكلات الصحية والقيود الإسرائيلية على حركة الفلسطينيين، وهو أمر نتج عنه منع الفلسطينيين من الحصول على الموارد المائية وتطوير البنية التحتية والمرافق، موضحا أن الفلسطينيين لا يستخرجون سوى20 بالمئة من المياه الجوفية التي تقع في الضفة الغربية، بينما تستخرج إسرائيل الباقي، وأن الفلسطينيين في غزة يعتمدون على عمليات تحلية مياه البحر وحفر الآبار لتوفير احتياجاتهم من المياه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018