79% من الفلسطينيين يؤيدون تشكيل حكومة وحدة وطنية و59% يؤيدون بقاء حماس على رأسها

 79% من الفلسطينيين يؤيدون تشكيل حكومة وحدة وطنية و59%  يؤيدون بقاء حماس على رأسها

اظهر استطلاع حديث للرأي اجري في قطاع غزة أن 79,3 % من أبناء القطاع يدعمون تشكيل حكومة ائتلاف وطني و59% يؤيدون بقاء رئاسة الوزراء مع حماس.

واجري الاستطلاع مركز أبحاث المستقبل بعمل استطلاع للرأي العام الفلسطيني في قطاع غزة في الفترة بين 27-31/8/2006 حول توجهات أبناء المجتمع الفلسطيني تجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية وتجديد التهدئة وصفقة تبادل الأسرى.

وقد شمل الاستطلاع عينة مكونة من 1046 استبانه وزعت بطريقة عشوائية، وكانت نسبة الذكور 48%، ونسبة الإناث 51%، وذلك للحصول على نتائج دقيقة ودالة وذات مصداقية عالية، وتراوح هامش الخطأ ±3%، وقد تناول الاستطلاع ثلاثة محاور رئيسية، وبعد تفريغ الإستبانات كانت النتائج كالتالي:

أولا : على صعيد تشكيل حكومة ائتلاف وطني:

1- أكد 79,3 %رضاهم عن تشكيل حكومة ائتلاف وطني تضم جميع فصائل الشعب الفلسطيني بينما عارض 18،7% ذلك.
2- وحول ما إذا كان الوقت ملائما لتشكيل حكومة ائتلاف وطني أجاب 67،7 % بنعم، فيما رأى ما نسبته 17،0 % عدم ملاءمة الوقت.
3- أما عن جدية الحكومة لتشكيل حكومة الوحدة، فقد أوضح 15،3% على أن الحكومة جادة في مطلبها ، فيما رأى عكس ذلك 34،4% ، وأجاب 13،9% بـ "لا أدري".
4- وعن مدى الثقة في فك الحصار أوضح 43،0% من المستطلعة آراؤهم عدم ثقتهم من فك الحصار في حالة تشكيل حكومة الوحدة، بينما 40،2% قالوا أن الحصار سينكسر فور تشكيل.
5- أما عن السؤال الأكثر حساسية في حال تشكيل حكومة الوحدة فمن سيقود رئاسة الوزراء فقد أكد 59،3% رغبتهم بقاء رئاسة الوزراء بيد حماس، بينما عارض ذلك 34،7% .

ثانيا : دعوة رئيس الوزراء النظر في مستقبل السلطة:

1- أوضح 67،6% ،قبولهم لما أشار إليه رئيس الوزراء إسماعيل هنية دراسة مستقبل السلطة، فيما رفض ذلك 26،5%.
2- وعن ضرورة حل السلطة في الوقت الحالي رفض ما نسبته 60،8% هذا الإجراء، بينما وافق 27،9% حل السلطة في هذا الوقت.
3- وحول السؤال "هل حل السلطة سيشكل مخرجا للحصار المادي والسياسي على الشعب" أجاب 58،3% بـ "لا" ، فيما أجاب 26،9 % بنعم، وأبدى 14،4% عدم درايتهم بهذا الخصوص.

ثالثا : الهدنة والتبادل:

1- وافق 52،4% من المستطلعة آراؤهم على إجراء هدنة جديدة مع الاحتلال، بينما رفض ذلك ما نسبته 44،0% أي هدنة مع الاحتلال وهذا مؤشر واضح نحو ميول الشارع الفلسطيني نحو التهدئة.
2- أكد 81،17 رضاهم عن أداء الفصائل التي أسرت الجندي بشأن صفقة التبادل، بينما عارض 15،6% ، ولم يجب عن ذلك 0،1% .
3- حول صفقة تبادل الأسري بدون حزب الله وافق 33،1% بينما عارض 26،1% الصفقة بدون حزب الله . وهذا دليل على أن قضية الأسرى العرب وللبنانيين والفلسطينيين قضية واحدة.
4- بينما رفض 70،7 % أي صفقة مؤجلة لإطلاق سراح الأسرى مقابل أطلاق سراح الجندي الأسير ، بينما وافق على ذلك 24،4% ، وهذا تصور واضح لدى أبناء الشعب الفلسطيني بعدم الثقة بالاحتلال.
5- أما المخرج من الحصار المادي والسياسي فقد أكد 53،8% أن المخرج الوحيد هو إقامة حكومة ائتلاف وطني، فيما رأى 19،8% أن المخرج هو تشكيل حكومة تكنوقراط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018