صبرا وشاتيلا: مجزرة تسكن الذاكرة

صبرا وشاتيلا: مجزرة تسكن الذاكرة
بوتريه لوليد إدريس

لا يستحضر الفلسطينيون المجازر التي تعرضوا لها على يد القوات الإسرائيلية، في مناسباتها السنوية، فقط، وربما يندر حدوث ذلك، لفرط تكرار ما ذاقوه من ويلات ومعاناة، على مرأى العالم أجمع، ولسان حالهم يقول "المجزرة بالمجزرة تُذكّر".

ومع كل جريمة تُرتكب بحق الفلسطينيين، تحضر "صبرا وشاتيلا" بصفتها المجزرة الكبرى التي تسكن الذاكرة، لاعتبارها حدثًا مأساويًا فارقًا، نفذته عناصر ما كان يسمى بجيش لبنان الجنوبي وأخرى من حزب الكتائب، بمساعدة القوات الإسرائيلية في 16 سبتمبر/أيلول عام 1982، خلال اجتياح الأخيرة، لبنان في العام نفسه.

المجزرة التي وقعت قبل 33 عامًا في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان، استحضرها الفلسطينيون، كالعادة، قبل أيام قليلة من ذكراها، وتحديدًا يوم الـ10 من الشهر الجاري، عندما زُف لهم نبأ وفاة الجنرال أنطوان لحد، الذي عمل لخدمة الجيش الإسرائيلي، في ذلك الوقت، وأصبح لاحقًا قائدًا لذلك الجيش.

وجيش لبنان الجنوبي أسسته إسرائيل أثناء الاجتياح، وهرب أغلب عناصره إلى إسرائيل بعد تحرير الجنوب عام 2000.

وصبرا هو اسم حي تابع إداريًا لبلدية الغبيري في محافظة جبل لبنان، تحده مدينة بيروت من الشمال، والمدينة الرياضية من الغرب، ومدافن الشهداء من الشرق، ومخيم شاتيلا من الجنوب.

وسكن مخيم صبرا، نسبة كبيرة من الفلسطينيين، لكنه لا يُعد مخيمًا رسميًا للاجئين رغم ارتباط اسمه بـشاتيلا الذي يعد مخيمًا دائما للاجئين، أسسته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) عام 1949، بهدف إيواء المئات من الذين تدفقوا إليه من قرى شمال فلسطين بعد عام النكبة.

3 أيام و43 ساعة

وبحسب ما حمله نص الشكوى المقدمة من قبل ناجين فلسطينيين ولبنانيين من المجزرة ونشرتها وسائل إعلام، عام 2001، إلى القضاء البلجيكي، ضد كل من رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، أرئيل شارون (كان يتولى منصب وزير الدفاع خلال الاجتياح)، وعاموس يارون (المسؤول عن قطاع بيروت آنذاك)، وآخرين إسرائيليين ولبنانيين متورطين في ارتكاب المجزرة، فقد قامت عناصر من حزب الكتائب اللبنانية، وآخرين من جيش لبنان الجنوبي، ولمدة 43 ساعة بين 16-18 سبتمبر/أيلول 1982، بـ"اغتصاب، وقتل، وجرح عدد كبير من المدنيين الفلسطينيين العزل داخل المخيمين المحاصرين، وأن أغلبية الضحايا كانوا من الأطفال، والنساء، وكبار السن".

جاء ذلك بعد سلسلة درامية من الأحداث والتداعيات، بدأت مع احتلال الجيش الإسرائيلي ووصوله لقلب بيروت، وما نجم عن ذلك من معارك طاحنة مع المقاومة الفلسطينية والقوات الوطنية اللبنانية، لمدة زادت عن الشهرين، قام على إثرها المبعوث الأميركي، فيليب حبيب، بالتوسط بين الطرفين.

ونص اتفاق حبيب على انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، وتعهُد الإدارة الأميركية بضمان سلامة المدنيين في المخيمات بعد خروج القوات الفلسطينية منها.

وانتهت عملية إخراج عناصر منظمة التحرير من بيروت، والبالغ عددهم 14000 مقاتل، في 1 سبتمبر/أيلول 1982.

وفي الـ10 من الشهر نفسه، تركت القوات متعددة الجنسيات، بالعاصمة اللبنانية، المخيمات، وفي اليوم التالي أعلن شارون أن 2000 "إرهابي" بقوا في مخيمات اللاجئين في منطقة بيروت.

وفي الـ 15 من الشهر ذاته، اليوم الذي تلا اغتيال الرئيس اللبناني بشير جميل، قامت القوات الإسرائيلية باحتلال بيروت الغربية، ومحاصرة مخيمي صبرا، وشاتيلا.

اقرأ أيضًا | صبرا وشاتيلا... تكريم القاتلين ونسيان المقتولين

عندما حل فجر اليوم السادس عشر من أيلول/سبتمبر، حلقت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي على ارتفاعات منخفضة في سماء بيروت الغربية، وأعلنت القوات الإسرائيلية دخولها المنطقة، وإحكام السيطرة عليها.

وبدءًا من الساعة التاسعة صباحًا، تواجد شارون شخصيًا، لإدارة العملية، وتوجيه قواته، وكان متمركزًا في المنطقة العسكرية على حواف مخيم شاتيلا، في الطابق السادس من عمارة مطلة على المخيمين.

مبروك.. موافق عليها!

ويتفق صحفيون ومؤرخون على أن القيادة العسكرية الإسرائيلية سمحت لقوات حزب الكتائب، منتصف نهار 16 سبتمبر/أيلول، أن تدخل المخيمات، وفي الساعة الخامسة مساءً، دخل نحو 150 عنصرًا مسلحًا من الحزب إلى مخيم شاتيلا من الجنوب والجنوب الغربي.

اتصل قائد ميداني إسرائيلي يُدعى دروري، بآرئيل شارون، وأخبره قائلًا: "أصدقاؤنا يتقدمون في المخيمات، بعدما رتبنا لهم دخولهم"، فرد عليه الثاني: "مبروك! عملية أصدقائنا موافق عليها".

وخلال الأيام الثلاثة الثقيلة جدًا على الفلسطينيين، قامت عناصر الكتائب، وفق تقارير إعلامية، بـاغتصاب، وقتل، وجرح عدد كبير من المدنيين أغلبهم من الأطفال، والنساء، وكبار السن المحاصرين في المخيمات.

وترافقت هذه الجرائم مع عمليات اختطاف جماعية دعمتها القوات الإسرائيلية، أدت إلى اختفاء العشرات لا يزالون في عداد المفقودين.

ووفقاً لنص الشكوى الموثقة التي رُفعت للقضاء البلجيكي، فإن قيادة الجيش الإسرائيلي كانت على إطلاع كامل بما يجري داخل المخيمات حتى صباح يوم السبت، الثامن عشر من الشهر نفسه، وكان الضباط المسؤولون يتواصلون بشكل مستمر مع قيادة الكتائب، لكنهم لم يتدخلوا لإيقافها، بل على العكس تمامًا فقد منعوا المدنيين من الهروب من المخيمات، وساعدوا قوات الكتائب بإضاءة السماء لهم خلال ساعات الليل، والصباح الباكر.

لجنة كاهن

رغم فظاعة المجرزة لم يقم المجتمع الدولي، أو دولة لبنان، أو إسرائيل بتحقيق رسمي في تفاصيلها، وبعد أن خرج 400.000 إسرائيلي ليتظاهروا عند سماع أنباء ما جرى، عيّن الكنيست الإسرائيلي، لجنة تحقيق تحت إشراف إسحاق كاهانا، وفي نفس الشهر توصلت إلى استنتاج مفاده أن "وزير الدفاع (شارون) يتحمل مسؤولية شخصية عن المجزرة" الذي استقال من منصبه، وبقي وزيرًا من دون ملف.

كذلك انتقدت اللجنة نفسها، في ذلك الوقت، رئيس الوزراء مناحيم بيغن، ووزير الخارجية إسحاق شامير، رئيس أركان الجيش رفائيل إيتان، وقادة المخابرات، قائلةً إنهم لم يقوموا بما يكفي للحيلولة دون المذبحة، أو لإيقافها حينما بدأت.

ورغم الإدانة الفاضحة عما سماه مجلس الأمن الدولي بـ"المجزرة الإجرامية"، واعتبار ما حصل في المخيمين من أفظع جرائم القرن العشرين في الذاكرة الجماعية للإنسانية، إلا أنه لم يتم محاكمة الرجل الذي عدته حكومته مسؤولا بشكل شخصي عن هذه الجريمة، ولا أولئك الذين شاركوه.

الجريمة مستمرة

وبعد سنوات المجزرة الطويلة، ما زال عدد الأشخاص الذين راحوا ضحيتها غير واضحة، فيما الأرقام التي تقدمها التقارير متفاوتة وبحاجة لمزيد من البحث والتوثيق والتدقيق، ويتراوح عدد الضحايا بحسب التقارير والنتائج ما بين 700 و5000 شخص.

 وبحسب تقرير لجنة تحقيق الكنيست، برئاسة إسحاق كاهن، نشرته وسائل إعلام إسرائيلية، فإن عدد الضحايا هو 700 ضحية، وفي تقرير إخباري لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أشار إلى 800 ضحية.

ولعل الرقم الذي يبدو أقرب للدقة من بين مجمل ما نُشر، فهو نتاج بحث وتقصي من الباحثة الفلسطينية بيان نويهض الحوت، وهو ما نشرته في كتابها "صبرا وشتيلا - سبتمبر 1982"، حول عدد القتلى التقريبي ب 1300 نسمة على الأقل، حسب مقارنة بين 17 قائمة تفصل أسماء الضحايا ومصادر أخرى.

وعن أسباب الصعوبة في تحري الدقة في معرفة عدد الضحايا، فذلك يعود إلى دفن الضحايا في قبور جماعية سواء من القتلة أو من قبل الصليب الأحمر، أو الأهالي، كما أن هناك عددًا كبيرًا من الجثث التي دُفنت تحت ركام البيوت المهدومة من قبل عناصر الكتائب، بالإضافة إلى مئات الأشخاص الذين اُختطفوا وهم على قيد الحياة إلى أماكن مجهولة، ولم يعودوا ولم يُعرف مصيرهم.