وزارة"الامن"الاسرائيلي تنشر مناقصة لحفر خندق"فيلادلفي"

وزارة"الامن"الاسرائيلي تنشر مناقصة لحفر خندق"فيلادلفي"

جدير بالذكر هنا ان مصادر في الحكومة الاسرائيلية كانت قد تحدثت اواخر الشهر الماضي عن وجود " خطة لتعويض الفلسطينيين المتضررين من هدم منازلهم في محور " فيلادلفي " وهو ما اعتبره محللون محاولة من اسرائيل لجس نبض الشارع الفلسطيني عبر التلويح بامكانية تقديم تعويضات مالية " مغرية " لكل من ستشمل عمليات الهدم بيته "

وكانت المصادر الاسرائيلية التي اوردت الخبر قد ذكرت ان " خطة التعويضات " ستشمل كل فلسطيني يوافق على هدم منزله مقابل حصوله على تعويض مالي " جيد " يسمح له ببناء بيت اخر في في مكان بعيد عن المنطقة المحيطة بالمحور التي تنوي اسرائيل توسيعها لمئات الامتار الاضافية، ما يعني هدم مئات المنازل الفلسطينية الممتدة على طوله. كما يجري الحديث عن مشروع اسرائيلي لحفر قناة على امتداد المحور وغمرها بالمياه، في محاولة لمنع الفلسطينيين من حفر انفاق بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية

وتقول المصادر ان قوات الاحتلال كانت هدمت " عشرات البيوت في محور فيلادلفي وفق مقتضيات الحرب! " ولم تكن هناك حاجة لطرح موضوع التعويضات المالية او الاتفاق مع الفلسطينيين بهذا الخصوص ، ولكن في ضوء ردود الفعل الدولية وموقف الادارة الامريكية من عمليات الهدم، يجري حاليا اعداد تصور يقوم على تقديم مقابل مادي " لمن يتمكن من اثبات ملكيته للبيت المنوي هدمه حتى لو كان قد هجره خوفا من التعرض للخطر بسبب العمليات الحربية هناك " على حد تعبير المصدر..

وتضيف ان الجهات المعنية تدرس ايضا امكانية تقديم بيوت المستوطنين التي سيتم اخلاؤها بعد الانسحاب من غزة وفق خطة " فك الارتباط " للفلسطينيين كبديل عن بيوتهم المهدمة...

وحسب المصدر سيعني توسيع محور فيلادلفي لمسافة 200 متر اضافية هدم ما يقرب من 700 بيت في حين توسيع المحور الى 300 متر سيعني هدم 2000 بيت على اقل تقدير
نشرت وزارة "الامن" الإسرائيلية مناقصة صباح اليوم (الخميس) لحفر خندق بطول 4 كلم وعمق 15-20 مترًا على طول ممر "فيلادلفي" المحاذي للحدود بين مصر وقطاع غزة.

ويشير مراسلنا / ياسر العقبي الى ان الوزارة دعت المقاولين المسجلين لديها تحت بند "مقاولو حفريات" التسجيل لهذه المناقصة، على أن يتم الثلاثاء القادم إجراء جولة في المنطقة.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن هذه القناة العميقة جاءت "لمنع تهريب الأسلحة من خلال حفر الفلسطينيين للخنادق، ومنع تنقل الفلسطينيين بين غزة ومصر" وذلك بعد الإنسحاب الإسرائيلي أحادي الجانب من قطاع غزة الذي سينتهي نهاية العام 2005.
" إقامة ممر فيلادلفي في مدينة رفح من شانه نسف أي محاولة لإقامة دولة فلسطينية في المستقبل " هذا ما يقوله، أستاذ العلوم السياسية و " الخبير في الاستيطان"وليد المدلل في حديث لعرب48

واوضح المدلل ان " المحور الفيلادلفي" وهو الحد الجنوبي لقطاع غزة المحاذي للأراضي المصرية هو منطقة تماس للوجود الفلسطيني، يشكل مصدر قلق للجانب الاسرائيلي خاصة فيما يتعلق بتهريب الأسلحة التقليدية في الوقت الحالي وربما الغير تقليدية في المستقبل ،على حد زعم إسرائيل .

وأكد أن بناء المحور الفيلادلفي سيؤدي إلى نتائج كارثية حيث ان وجوده سينسف اي محاولة لإقامة دولة مستقلة

و أشار إلى أن بناء هذا المحور مع ندرة عنصر الأرض الذي تعاني منه مدينة رفح سيفاقم من الأزمة الإنسانية إضافة إلى أن بناء جدار عازل حديدي حول قطاع غزة سيؤدي إلى عزل القطاع عن بعده العربي وهو مصر والكل يعرف العلاقات التاريخية واي فصل سيؤدي الى عدم وجود اي امتداد جغرافي لهذا القطاع ما سيوجه ضربة قاضية لمستقبله

و أوضح أن ذلك كله سيؤدي إلى هجرة قسرية للمواطنين وان كانت ستكون بشكلها هجرية اختيارية بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي ستلم بالقطاع .

ونوه المدلل إلى تجربة إسرائيلي في غور الأردن وشبهها تماما بما سيحدث في قطاع غزة في حال أقدمت إسرائيل على بناء هذا الممر الفيلادلفي حيث أن ما حدث في غور الأردن أدى إلى عزله تماما عن امتداده الطبيعي وهو الأردن ولذلك هو يعاني.."

و أكد المدلل على جدية إسرائيل في بناء الممر الفيلادلفي " وهي لن تقبل بأي شراكة لها في ذلك حتى وان كانت الولايات المتحدة الأمريكية لان مسالة الحدود هي مسالة حساسة لدى إسرائيل "

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018