المبعدون يؤكدون أن إبعادهم يهدف إلى إفراغ الأرض من أصحابها

المبعدون يؤكدون أن إبعادهم يهدف إلى إفراغ الأرض من أصحابها

عبر مبعدو كنيسة المهد اليوم عن رفضهم المطلق لعملية الإبعاد، وسخطهم الشديد لاستمرار هذه الجريمة النكراء التي تخالف أبسط قواعد حقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

وأكد المبعدون فى بيان صحفي في اعقاب مؤتمر صحفى عقد فى الهيئة العامة لاستعلامات بمدينة غزة بمناسبة يوم المبعد الفلسطيني ومرور عامين على ابعادهم من بيت لحم الى غزة على أن عملية إبعادهم القسرية عن أهلهم، تهدف إلى تهجير وإفراغ الأرض من أصحابها.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي ابعدت 26 مبعدا الى مدينة غزة و 13 آخرين إلى قبرص وبعض الدول الأوروبية.

وأكد المبعد مازن حسين في كلمته خلال المؤتمر نيابة عن مبعدي كنيسة المهد، على أن حق العودة لهم حق مقدس لا يمكن التنازل عنه، مطالباً منظمات حقوق الإنسان بالعمل على وضع حد لهذه الجريمة، وإعادة جميع المبعدين إلى ديارهم وأهلهم في بيت لحم، وباقي مدن وقرى الضفة الغربية. وقال هشام عبد الرازق، وزير شؤون الأسرى: إن قوات الاحتلال ومنذ بداية الانتفاضة الحالية، أبعدت 52 مواطناً، مؤكداً أن ذلك يعتبر جريمة حرب واختراقاً لـ "اتفاقية جنيف الرابعة".

_________________________________
المصدر: مركز الاعلام والمعلومات