نقابة الصحفيين الفلسطينيين:لم ولن نكون طرفا في احداث غزة المأساوية

نقابة الصحفيين الفلسطينيين:لم ولن نكون طرفا في احداث غزة المأساوية


طالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اليوم كافة الاطراف والجهات المعنية في قطاع غزة بالعمل الفوري لوضع حد حاسم ونهائي لمختلف التجاوزات والتعديات الحاصلة وتحكيم الرأي الموضوعي والمصلحة الوطنية في معالجة الاحداث ومسبباتها.

واكدت النقابة في بيان اصدرته مساء اليوم ان الصحفيين لم ولن يكونوا طرفا في الاحداث المأساوية الجارية وهم جهة حيادية وموضوعية في نقل وتغطية الخبر والصورة ".
واستنكر البيان ما اسماه " كل المحاولات الهادفة الى ارهاب الصحفيين عبر التهديدات المختلفة اي كانت الجهة الصادرة منها.".

وكان صحفيون فلسطينيون في قطاع غزة قد اشتكوا اليوم خلال اجتماع عقدوه في مقر نقابتهم بغزة من تعرضهم لتهديدات من قبل بعض الجهات المتصارعة فيما اصيب احدهم برصاص مجهولين خلال تغطيته لاشتباكات مسلحة جرت في مدينة رفح قبل يومين.

على نفس الصعيد شددت النقابة " على ضرورة التزام الصحفيين بعدم الانحياز لهذا الطرف او ذاك " محذرة من انه " في حال ثبوت هذا السلوك غير المهني فإن النقابة ستتخذ كافة الاجراءات اللازمة بحق المخالف."

كما اعلن البيان " عن حظر التعامل او التعاطي مع اي نوع من البيانات والمنشورات التي تتعرض للاحداث الداخلية وتحمل بين طياتها مفردات القذف والتشهير والاساءة للآخرين ".وقالت " انها سوف تتخذ عقوبات رادعة بحق كل صحفي يخالف ذلك اعتبارا من اليوم الثلاثاء ."

وطالبت النقابة كافة الصحفيين " بالامتناع عن تغطية المسيرات المسلحة التي تدفع باتجاه تصعيد الوضع الداخلي سلبيا وما يترتب عليها وعدم تصويرها تليفزيونيا او فوتوغرافيا " مشيرة الى انه هذا الامر يقع " تحت طائلة المسئولية".

واكد البيان " على ضرورة نشر وتغطية اي فعاليات تدعو الى تدعيم الوحدة الوطنية وحماية الجبهة الداخلية." مطالبة كافة القوى في القطاع " بعدم زج الصحفيين في آتون ما يجري سواء من قريب او بعيد واحترام حرية العمل الصحفي والحريات العامة.