وقائع العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ليوم الخميس [1/5/2003]

وقائع العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ليوم  الخميس [1/5/2003]

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على شعبنا الفلسطيني، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة في ظل الحصار الشامل الداخلي والخارجي، موقعة المزيد من الخسائر البشرية في صفوف شعبنا، وتحتل معظم المدن والبلدات والمخيمات والقرى الفلسطينية، وتفرض عليها نظام حظر التجول، وتداهم المنازل والمحلات التجارية والمؤسسات العامة وتحطم محتوياتها.

وقد بلغ عدد الشهداء لهذا اليوم [17]، منهم [3] أطفال، وعدد الإصابات [115]، منهم [45] طفلاً، ومن بين الجرحى [22] في حالة الخطر، منهم [12] طفلاً، وبلغ إجمالي الاعتقالات [47] مواطناً، وعدد الأشجار التي قطعت وحرقت [223] شجرة، كما بلغت مساحة الأراضي التي جرفت ودمرت [65] دونماً، وعدد المباني التي تضررت [74] منزلاً، وعدد السيارات التي تضررت [50] سيارة، منهم سيارتي إسعاف، وعدد المنشآت التي تضررت [19] (الورش، المحلات والبسطات)، وألحقت أضرار بموقعين لقوات الأمن الوطني، و[6] مؤسسات ومسجد ومدرسة وعيادة طبية، وأقيمت نقطة عسكرية إسرائيلية جديدة، وقصفت بالقذائف [31] مرة، وبالرشاشات الثقيلة والآلية [66] مرة، وقد شمل هذا العدوان مختلف محافظات الوطن، وذلك على النحو التالي:
§ استشهاد العامل "محمد فيصل فرارجة" [32] عاماً، من سكان بيت لحم، في ورشته داخل القدس الغربية، جراء تعرضه للاعتداء من قبل المستوطنين.

§ اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت سيرا، ونسفت منزل ذوي الأسير "هيثم خليل حمدان"، دون أن يتمكن سكانه من أخذ حاجياتهم الضرورية، كما ألحقت أضراراً بالعديد من المنازل والممتلكات المجاورة.

§ اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت فوريك، بغطاء من نيران الأسلحة الرشاشة باتجاه منازل المواطنين، مما أدى إلى إصابة [15] منهم، وإلحاق أضرار بالعديد من المنازل.

§ استشهاد العامل "رايق مسعود دراغمة" [31] عاماً، من قرية تياسير، جراء إطلاق المستوطنين النار على مجموعة من العمال العائدين من عملهم بالقرب من حاجز التماسيح العسكري بين قريتي فصايل والجفتلك، كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة الطيبة وهدمت منزل المواطن "فتحي صادق اغبارية"، بحجة قربه من الجدار الفاصل.
§ اقتحمت قوات الاحتلال مدينة قلقيلية، وداهمت العديد من المنازل، عرف من بينها منزل المواطن "فايز عبد الرؤوف نزال"، واعتقلت نجله "صالح".

§ اقتحمت قوات الاحتلال بلدة زيتا جماعين، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، واعتقلت الشقيقين "ضرار وجلال جمال جاسوس" [38+27] عاماً، و"رائد عبد الغني كنعان" [23] عاماً.

§ استشهاد كلاً من: "محمود سعد بدير" [23] عاماً، من قوات الأمن الوطني، والمواطن "جبريل شحادة مخامرة" [27] عاماً، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار باتجاه المواطنين، خلال توغلها معززة بالدبابات، في حي القصير شمال غرب بلدة يطا، مما أدى أيضا إلى إصابة [5] مواطنين، أحدهم جراحه خطرة، وإلحاق أضرار بالعديد من المنازل وممتلكات المواطنين.

§ توغلت قوات الاحتلال، وسط إطلاق كثيف من نيران أسلحتها الرشاشة في مخيم عايدة، مما أدى إلى إصابة [5] مواطنين بجروح مختلفة، وفرضت حظر التجول على بلدة الخضر، شارع الصف، حارة الفواغرة، وسط مدينة بيت لحم، محيط كنيسة المهد وجبل هندازة، وسط إطلاق نار كثيف باتجاه منازل المواطنين، وداهمت عشرات المنازل والمحال التجارية، واعتقلت المواطنين: "أسامة إبراهيم قوعلي" [45] عاماً وابنه "علاء" [21] عاماً، "قاسم كنعان" [19] عاماً، "عبد الكريم حسان" و"محمد عبد الكريم"، وسلمت قوات الاحتلال المواطنين "محمد رشيد جاد الله" و"محمود جابر"، من قرية حوسان، قرار عسكري بعدم دخول أراضيهم الواقعة في منطقة واد أبو حمرا، وتبلغ مساحتها حوالي [65] دونماً.§ اقتحمت قوات الاحتلال حي عين الديوك التحتا في أريحا، وداهمت منزل لعائلة "أبو جابر" واعتقلت صاحب المنزل وولديه "سليمان" و"احمد أبو جابر".§ استشهاد كلا من: الطفل "أمير أحمد عياد" [عامين]، "محمد عبد الناصر الدحدوح" [13] عاماً، "أحمد رمضان التتر" [15] عاماً، "عبد الله فرج الله العمراني" [21] عاماً، "محمد كمال أبو زرينه" [40] عاماً، "بكر حسين محيسن" [40] عاماً، وهو مختل عقلياً، "ناصر عمر حلس" [36] عاماً، "محمد نعيم باسل نعيم" [25] عاماً، "شحدة محمد الغرابلي" [67] عاماً، و"رامي خضر سعد" [24] عاماً، جراء توغل قوات الاحتلال في حي الشجاعية، معززة بالدبابات وبغطاء من طائرات الأباتشي، وتحت ساتر كثيف من نيران أسلحتها الرشاشة، وقذائف المدفعية باتجاه منازل المواطنين، كما تمركزت القناصة على أسطح المنازل المرتفعة في الحي، وأطلقت النار بشكل هستيري، مما أدى لإصابة [65] مواطناً بجراح مختلفة، منهم [15] في حالة الخطر، ومن بين الجرحى الأطفال: "تامر نعيم حبيب"، "زهير وليد رحمي" [15] عاماً، "محمود حجازي الجمال" [17] عاماً، "محمد فتحي دويدار" [18] عاماً، "يونس أبو العطا" [13] عاماً، "أشرف محمد المغاري" [17] عاماً، و"حسام أحمد المصري" [16] عاماً، ومنعت سيارات الإسعاف من الوصول إليهم، كما حاصرت قوات الاحتلال منزل الدكتور "فضل أبو هين" والمكون من [4] طوابق، وقصفته بقذائف الدبابات ونيران طائرات والأباتشي عدة مرات، مما أدى لاستشهاد الأشقاء: "يوسف ومحمود وأيمن خالد أبو هين" [30+38+29] عاماً، ونسفت المنزل، وألحقت بالعديد من المنازل المجاورة أضرار جسيمة، وداهمت العديد من المنازل في شارع المنطار، واعتقلت العديد من المواطنين، عرف منهم الدكتور "فضل حسن أبو هين" وشقيقيه "زياد" و"ياسر"، واستخدمت العديد من المواطنين كدروع بشرية، كما هدمت [4] مباني، منها منزل لعائلة "دويمة"، وفرضت طوقاً مشدداً حول المنطقة، وعزلتها عن محيطها ودمرت البنية التحتية فيها.§ أطلقت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة بكثافة من مستوطنة "جاني طال" باتجاه "حي الأمل ومعسكر خانيونس الغربي وحاجز التفاح والحي النمساوي، مما أدى إلى اصابة المواطن "زياد الاغا" [35] عاماً، وإلحاق الأضرار في منازل الموطنين، وأطلقت نيران الأسلحة الرشاشة باتجاه المواطنين في منطقة خزاعة، مما أدى إلى إصابة المواطنة "إكرام برهم قديح"، بجراح خطرة، كما أطلقت من مواقعها على مفترق المطاحن نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه المواطنين، واعتقلت [3] عمال، بالقرب من معبر كوسوفيم.
§ توغلت قوات الاحتلال، مدعمة بالدبابات وتحت ساتر كثيف من نيران الأسلحة الرشاشة، وبغطاء من طائرات الاباتشي في حي البرازيل ومنطقة بوابة صلاح الدين، ونسفت [9] منازل بشكل كلي، العديد منها تعود لعائلة "الشاعر"، وألحقت أضرار بأكثر من [15] منزلاً، العديد منها لمواطنين من عائلة "قشطة"، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها، وحطمت محتوياتها واعتدت على أصحابها، ودمرت العديد من السيارات، من بينها سيارة المواطن "صالح سالم الشاعر"، واعتقلت ناشطة السلام البريطانية "رومانيا سيمث" [28] عاماً، أثناء تصديها لجرافات الاحتلال.