وقائع العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ليوم السبت [22/3/2003]

وقائع العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ليوم  السبت [22/3/2003]

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على شعبنا الفلسطيني، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة في ظل الحصار الشامل الداخلي والخارجي، موقعة المزيد من الخسائر البشرية في صفوف شعبنا، وتحتل معظم المدن والبلدات والمخيمات والقرى الفلسطينية، وتفرض عليها نظام حظر التجول، وتداهم المنازل والمحلات التجارية والمؤسسات العامة وتحطم محتوياتها.

وقد بلغ عدد الإصابات لهذا اليوم [6]، منهم طفلين، وبلغ إجمالي الاعتقالات [12] مواطناً، كما بلغت مساحة الأراضي التي جرفت ودمرت [15] دونماً، وعدد المباني التي تضررت [14] منزلاً، وعدد السيارات التي تضررت [12] سيارة، وعدد المنشآت التي تضررت [10] (الورش، المحلات والبسطات)، وألحقت أضرار بموقع لقوات الأمن الوطني، ومدرسة، وأقيمت نقطتين عسكريتين إسرائيليتين جديدتين، وقصفت بالقذائف [5] مرات، وبالرشاشات الثقيلة والآلية [11] مرة، وقد شمل هذا العدوان مختلف محافظات الوطن، وذلك على النحو التالي:

§ اعتدت قوات الاحتلال على الفتى "إباء البرغوثي" [16] عاماً، عند حاجز بيت سيرا، مما أدى إلى إصابته بعدة كدمات وكسور، واقتحمت بقوات كبيرة قرى كفر عين وقراوة بني زيد، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها، وفرضت نظام حظر التجول عليها.


§ اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية، وفتشت العديد من المنازل، واعتقلت [3] مواطنين عرف منهم "نديم محمود اكميل" [21] عاماً.
§ شددت قوات الاحتلال من حصارها على مدينة طولكرم وضواحيها، واقتحمت بناية "أبو عساف"، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وأقامت حاجزاً عسكرياً على مفترق قرية فرعون، وتمركزت في محيط مدرسة السلام، وداهمت المحلات التجارية والورش الصناعية وفتشتها، فيما اقتحمت القوات الخاصة الإسرائيلية ضاحية الشويكة، وأجبرت عائلة المواطن "عمر بسيس" على إخلاء منزلها، وهددتهم بتدميره، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة بداخله، مما ألحق به أضراراً بالغة.
§ اقتحمت قوات الاحتلال مدينة قلقيلية، وسط إطلاق نيران أسلحتها الرشاشة، باتجاه المواطنين، مما أدى إلى اصابة الفتى "معتصم أحمد قواص" [16] عاما، والمواطن "نضال أحمد نزال"، وداهمت العديد من المنازل، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، عرف من بين أصحابها المواطنين: "علاء عبد الرحمن منصور" و"أحمد الجابر"، واعتقلتهما، و"شريف جعيدي" و"هيثم زيد".
§ داهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين في قرية اذنا، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، واعتقلت [3] مواطنين، واعتدت على العديد منهم، ودمرت بعضاً من سيارات المواطنين المتواجدة أمام منازل أصحابها، ونصبت حاجزاً عسكرياً على مثلث "دير سامت"، ونهبت عدد من المتاجر في دوار المنارة، فيما لا تزال مدينة الخليل تخضع لنظام حظر التجول منذ عدة أيام.
§ جرفت قوات الاحتلال مصنع الحاج فضل للباطون وعدة دونمات زراعية، وتمركزت بالقرب منه، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة وقذائف المدفعية، باتجاه منازل المواطنين.

§ توغلت قوات الاحتلال في رفح لمسافة كيلومتر، وجرفت موقعاً لقوات الأمن الوطني.