13 شهيداً و82 جريحاً جراء العدوان المتواصل على بيت حانون

13 شهيداً و82 جريحاً جراء العدوان المتواصل على بيت حانون


أعلن الدكتور محمود العسلي، مدير "مستشفى الشهيد كمال عدوان" في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، أن عدد شهداء العدوان المتواصل على بلدة بيت حانون، منذ أسبوعين بلغ 13 شهيداً و82 جريحاً.وذكر د. العسلي، أن إصابات الشهداء تركزت في الرأس والقلب والبطن والحوض، أما الجرحى فكانت إصابات معظمهم في الأطراف العليا والسفلى، موضحاً أن ذلك جاء بهدف التسبب بإعاقة دائمة للجرحى أو حتى الشلل.

وقال د. العسلي، في حديث لـ "المركز الصحافي الدولي"، أن المستشفى كان ولا يزال على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ، ويعمل بكامل طاقته، على الرغم من الإمكانيات المتواضعة.

وأضاف أن المستشفى كان في الأصل مستشفى شبه ميداني، لمواجهة الطوارئ التي تنتج عن الاعتداءات على محافظة شمال غزة، وتحول إلى مستشفى يخدم سكان المحافظة ككل، ويقدم الخدمات الطبية الأساسية، ويحتوي على 57 سريراً، وهو صغير جداً مقارنة بعدد سكان المحافظة.
وأضاف أن إدارة المستشفى تطالب بتوسعته لتحسين الخدمات التي يقدمها للمواطنين، موضحاً أنه يجري حالياً إنشاء مبنى من ثلاثة طوابق، على مساحة تصل إلى 2380 م2، تبرع به مواطن فلسطيني يقيم في المملكة العربية السعودية.
وأشار د. العسلي إلى أن المستشفى مزود بطاقم طبي جيد متميز ومتعاون، وله خبرة في التعامل مع أحداث مشابهة، ولدينا احتياطات لمواجهتها.

في المقابل، قال مدير المستشفى، إن قوات الاحتلال تستهدف طواقم الإسعاف، حيث سجلت حوادث كثيرة لإطلاق النار تجاه سيارات الإسعاف، واحتجازها ومنع الدخول إلى البلدة أو الوصول إلى الجرحى لإنقاذ حياتهم.

وذكر بأنه في إحدى الحالات، منعت قوات الاحتلال سيارة إسعاف من إنقاذ مواطن، كانت إصابته طفيفة في الذراع، وظل المصاب ينزف حتى استشهد، مع أنه كان من الممكن إنقاذه، لو تسنى للمسعفين الوصول إليه.

وقال د. العسلي، إن هناك محطة للإسعاف في المستشفى، مع إمكانية الاستعانة بسيارات إسعاف "جمعية الهلال الأحمر" و"وكالة الغوث".