81 اعضاء برلمان بريطاني وقعوا على عريضة برلمانية ضد قانون المواطنة

81 اعضاء برلمان بريطاني وقعوا على عريضة برلمانية ضد قانون المواطنة

وتأت هذه المبادرة - كما يشير بيان اعلامي لمركز مساواة ارسل لعرب48 - ضمن التحضيرات المحلية والدولية التي تجريها "مساواة"، لمواجهة نية الحكومة الاسرائيلية تجديد قانون المواطنة، الذي ينتهي مفعولة في شهر 7.2004، وقد قام المركز في الاشهر الماضية بجهود كثيفة من أجل طرح الموضوع على جدول أبحاث برلمانات أجنبية ومؤسسات دولية تعنى بقضايا حقوق الانسان.

ويذكر ان قانون المواطنة والدخول الى إسرائيل (أمر الساعة 2003) قد صودق عليه في تموز العام الماضي على انه أمر ساعة لعام واحد ومن المفروض أن ينتهي مفعوله في أواخر تموز من العام الحالي.

ويمنع القانون وزير الداخلية او ضابط المنطقة من انهاء معاملات المواطنة التي تم البدء بها قبل 12.5.2002 وهذا يشمل عدم الاعتراف في مواطنته الكاملة، وعدم اعطاء رخصة تواجد مؤقت او ثابتة حسب قانون الدخول الى اسرئيل. هذا ويسمح القانون لوزير الداخلية ولضابط المنطقة العسكرية اعطاء تصريح خاص لمدة ثلاثة اشهر في حالات العلاج الطبي او إذا برهن المواطن انه يتعاطف مع دولة اسرائيل.

لمزيد من التفاصيل - انظر ايضا:






النائب عزمي بشارة:اسرائيل الدولة الوحيدة في العالم التي تنتهج، بعد انهيار الابرتهايد، سياسة التمييز بين دم ودم، وبين أصل وأصل"



قام 81 أعضاء برلمان بريطاني بالتوقيع على عريضة برلمانية ضد قانون المواطنة، الذي سنه الكنيست الإسرائيلي في العام الماضي، والذي يحول دون لم شمل عائلات إذا كان أحد الزوجين فلسطينيًا من المناطق المحتلة. وجاءت هذه الخطوة بمبادرة مركز مساواة وبالتعاون مع المجلس للتفاهم العربي-البريطاني.