حملة عالمية لنصرة القوارب النسائية المتجهة لغزة

حملة عالمية لنصرة القوارب النسائية المتجهة لغزة

أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة ونصرة فلسطين عن إطلاق الحملة العالمية لنصرة القوارب النسائية المتجهة لغزة، وذلك ابتداء من الأسبوع الأخير من شهر أيار/ مايو الجاري وحتى انتهاء مهمة القوارب النسائية بنجاح.

وتصب الحملة في جهود اللجنة الدولية المستمرة منذ عشر سنوات لكسر الحصار عن غزة ولتركيز الأضواء على معاناة أهل القطاع جراء هذا الحصار الظالم، وعلى الأزمة الانسانية التي حولت حياتهم إلى معاناة لا يحتملها البشر.

وقال رئيس اللجنة الدولية، زاهر بيراوي، إن 'هذه الحملة تأتي في سياق دور اللجنة الدولية في تفعيل اللجان والمؤسسات العاملة لكسر الحصار في العالم من أجل القيام بواجبها الإنساني تجاه أهل غزة الذي باتوا رمزا للكرامة والمقاومة والصبر والصمود، وهم بذلك يستحقون من الجميع بذل كافة الجهود الممكنة للتخفيف من معاناتهم وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم وتمكينهم من التنقل والسفر من وإلى غزة بحرية تامة'.

وأكد أن 'فعاليات الحملة ستشهد نشاطات لإحياء ذكرى أسطول الحرية الدولي الأول بقيادة السفينة التركية 'مافي مرمرة' التي كانت السفينة الرائدة في كسر الحصار عن غزة وتعرضت أواخر أيار/ مايو عام 2010 لهجوم من قبل البحرية الإسرائيلية، واستشهد في ذلك الهجوم البربري تسعة متضامنين أتراك، ولحق بهم العاشر في العام الماضي بعد عدة سنوات أمضاها في موت سريري، وجرح العشرات من المتضامنين الدوليين'.

وأضاف أن 'برنامج الفعاليات سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القادمة، وسيشمل نشاطات متنوعة في العديد من دول العالم، ولكنها من المؤكد ستشمل العديد من الفعاليات والتغطيات لأنشطة كسر الحصار سواء في قطاع غزة أو في مدن وعواصم عالمية، بما فيها المسيرات والمظاهرات البحرية وتسيير حافلات في عدة مدن تنادي بأنهاء الحصار الظالم على غزة، كما سيتم تفعيل وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي للتضامن مع الشعب الفلسطيني عموما ومع غزة على وجه الخصوص'.

اقرأ/ي أيضًا| بعد 3 أشهر من الإغلاق: مصر تفتح معبر رفح ليومين

جدير بالذكر أن اللجنة الدولية لكسر الحصار عضو مؤسس في تحالف أسطول الحرية الذي يشرف على تنظيم القوارب النسائية لكسر الحصار، والتي ستنطلق من إحدى الموانئ الأوروبية باتجاه غزة أواخر أيلول/ سبتمبر القادم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018