الدفعة الثالثة من المنحة القطرية تدخل غزة الأربعاء بآلية جديدة

الدفعة الثالثة من المنحة القطرية تدخل غزة الأربعاء بآلية جديدة
استلام الدفعة الثانية (أ ب أ)

قال السفير القطري محمد العمادي، اليوم الأحد، إن الدفعة الثالثة من أموال المنحة النقدية القطرية المخصصة لموظفي قطاع غزة المحاصر، ستصل هذا الأسبوع، بعدما حظر الاحتلال الإسرائيلي دخولها لمدة أسبوعين، بزعم الرد على التصعيد الأخير في قطاع غزة المحاصر.

وبدأت قطر في تشرين الثاني/ نوفمبر، برنامجا مدته ستة أشهر بقيمة 150 مليون دولار لتمويل رواتب موظفي الحكومة وشحنات الوقود اللازمة لتوليد الكهرباء هناك، مما يوفر إجراء يخفف الحصار على القطاع. وذلك في محاولة لتيسر الأوضاع وتحقق الاستقرار في غزة.

وقال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، العمادي، من مكتبه في الدوحة، إن أحدث دفعة رواتب، وهي بقيمة 15 مليون دولار، ستصل إلى غزة يوم الأربعاء المقبل، بعدما أجلتها إسرائيل في بادئ الأمر.

ونقلت "رويترز" عن العمادي قوله: "أجلت الحكومة الإسرائيلية (هذه الدفعة) بسبب العنف على الحدود. الاتفاق مشروط بألا يكون هناك قدر كبير من العنف. وبالتالي وافقت (إسرائيل) الجمعة الماضية على (إرسال) الدفعة الثالثة".

وتقول وزارة الصحة في قطاع غزة إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 220 فلسطينيا منذ آذار/مارس الماضي، خلال فعاليات "مسيرات العودة وكسر الحصار" الاحتجاجية السلمية الأسبوعية المتواصلة من ذلك الحين، وتطالب بإنهاء الحصار الإسرائيلي.

وقال العمادي إنه لن يحمل الرواتب بنفسه ويسلمها في غزة مثلما فعل في الدفعتين السابقتين، لكن نظاما جديدا جرى إقراره بهذا الصدد، رافضا الإدلاء بتفاصيل عن هذا النظام.

وقال العمادي إن قطر ستضغط لاحقا بشأن مشروع كهرباء بقيمة 80 مليون دولار تقريبا من شأنه أن يمكنها من إدارة إمدادات الكهرباء في القطاع بفاعلية، وذلك عبر شراء الكهرباء بكميات كبيرة من إسرائيل ثم توزيعها في أنحاء القطاع وتحصيل قيمتها في المقابل من الفلسطينيين.

وعن هذه الخطة، قال العمادي "سنمول هذا المشروع، لكني أريد ضمان السيطرة على الكهرباء حتى أضمن استعادة الأموال". وفي إطار هذا المشروع ستشيد قطر محطة فرعية وشبكة كهرباء لإنهاء الحاجة إلى شحنات الوقود المكلفة.

وأضاف العمادي "نريد إيجاد حل لمليوني شخص (يسكنون هذا القطاع). هذا هو هدفنا وغايتنا. لا نهدف فقط إلى إرسال الأموال لأن إسرائيل تريد الهدوء أو حماس تريد المال".

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي، قد ذكرت اليوم، الأحد، أن إسرائيل رفعت المنع الذي فرضته قبل أسبوعين، على إدخال الأموال القطرية إلى قطاع غزة.

وأضافت إذاعة الجيش في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر"، أن "المبعوث القطري سيصل الليلة (الأحد) أو غدا، ومعه الأموال المخصصة لقطاع غزة عبر مطار "بن غوريون" في تل أبيب، وسيتجه مباشرة إلى القطاع".

وأوقفت الحكومة الإسرائيلية، قبل أسبوعين، تنفيذ المرحلة الثالثة من تحويل الأموال القطرية إلى غزة، والخاصة بدفع رواتب الموظفين.

وربط رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وقف تحويل الأموال، بدعوى "إطلاق قذيفة من القطاع".

وتقدم قطر 15 مليون دولار شهريا، لدفع رواتب موظفي قطاع غزة، وكمساعدات لعائلات فقيرة، ضمن تفاهم غير مباشر، تم التوصل له مؤخرا بين حركة "حماس" وإسرائيل، بغرض التوصل لتهدئة في القطاع.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية