غزة: الاعتداء على المتحدث باسم حركة "فتح"

غزة: الاعتداء على المتحدث باسم حركة "فتح"
(فيسبوك)

اعتدى مسلحون مجهولون مساء اليوم الإثنين، على الناطق باسم حركة "فتح" في قطاع غزة المحاصر، عاطف أبو سيف، بالضرب الشديد، الأمر الذي استدعى نقله إلى استكمال العلاج في مستشفى القدس في مدينة غزة.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، فإن مسلحين من الأجهزة الأمنية التابعة لحركة "حماس"، اعتدوا على أبو سيف، مما أدى إلى إصابته بعدة كسور في الرأس وبقية أنحاء جسده، واستولوا على مركبته والأجهزة الخلوية الخاصة به.

وأضافت "وفا" أن "شهود عيان" أفادوا أن إصابة أبو سيف خطيرة، وأنه يخضع لفحوصات طبية وصور طبقية في رأسه وبقية أنحاء جسده للوقوف على وضعه الصحي.

وأبو سيف هو كاتب وروائي، حاز على عدة جوائز عالمية في الأدب والثقافة، وهو من مواليد مخيم جباليا عام 1973 لعائلة هُجرت من مدينة يافا.

واتهمت حركة "فتح"، حركة "حماس"، بالمسؤولية عن الاعتداء الذي تعرض له أبو سيف، معتبرة أن الاعتداء كان بمثابة "محاولة قتل".

ونقلت وكالة "وفا" عن مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الشباب، مأمون سويدان قوله، إن المجموعة التي اعتدت على أبو سيف "تضم حوالي 10 أشخاص". 

وأضاف سويدان: "بعد أن أنهت الاعتداء، وفق شهود عيان، عاد أحد أفرادها وضرب أبو سيف بماسورة حديدية على رأسه، الأمر الذي يؤكد أن ما حدث هو محاولة قتل عن سابق إصرار وترصد". 

ولم تصدر حركة حماس، أو وزارة الداخلية بغزة، تعقيبا فوريا على الحادث.