شاهد | ندوة حولَ السياسات الاقتصادية تجاه الفلسطينيين في ظلّ كورونا

شاهد | ندوة حولَ السياسات الاقتصادية تجاه الفلسطينيين في ظلّ كورونا
عامل فلسطيني (توضيحية - أ ب أ)

عُقِدت مساء اليوم الخميس، ندوةٌ "افتراضية" لمركز عدالة، وبتغطيةٍ خاصّة من موقع "عرب 48"، حولَ السياسات الإسرائيلية الاقتصادية تجاه الفلسطينيين في فيروس كورونا المُستجدّ.

وجاءت الندوة، بعد أن أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس، الأربعاء، السماح بعودة العمال الفلسطينيين في قطاعات البناء والزراعة والصناعة، إلى مناطق الـ48 بدءًا من يوم الأحد المقبل، على أن يمكثوا فيها لمدة شهر، حتى عيد الفطر، وهو ما يضاعف معاناتهم.

وأتاحت الندوة التي بُثّت عن بُعد، التزامًا بالإجراءات الاحترازية للحد من تفشي الفيروس؛ المجال أمام مشاهديها عبر الإنترنت لطرح أسئلتهم واستفساراتهم في ما يخصّ السياسات الإسرائيلية الاقتصادية.

وسلّطت الندوة، الضوء، على الواقع الذي يعيشه العمال الفلسطينيون في ظل التقييدات على النشاط الاقتصادي، بحجة مكافحة انتشار فيروس كورونا، كما ستتعمّق الندوة في السياسات المؤسِّسة لهذا المشهد في الضفة الغربية المحتلة، وداخل إسرائيل.

وشارك في الندوة التي عرضها "عرب 48" عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ "فيسبوك" كذلك، مركزة وحدة الأرض والتخطيط في مركز عدالة، المحامية ميسانة موراني، والباحثة في مجال الاقتصاد السياسي في منظمة "من يربح"، ريّا الصانع، والباحث في قضايا الاقتصاد والتمويل، عبد الله حرب، فيما ستُيسِّر الحوار، منسقة المرافعة الدولية في مركز عدالة، المحامية سهير أسعد.

ويوم أمس، جاء في بيان صدر عن ما يسمى "منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة"، كميل أبو ركن، أنه القرار جاء بعد مشاورات أمنية، وأنه يشمل العمال من حاملي تصاريح العمل في قطاعات البناء والزراعة والصناعة، وبعد تنسيق تاريخ العبور مع المشغلين.

وأوضح البيان أنه "لن يُسمح بحركة المرور اليومية بين المناطق لمدة شهر على الأقل (..) ويُطلب من أصحاب العمل في إسرائيل تنسيق مرور العمال وترتيب سكنهم في إسرائيل لمدة شهر على الأقل في ظروف مناسبة، حتى عيد الفطر، والامتثال لشروط العمل وفقًا لإرشادات وزارة الصحة".