مقتل صيادَين غزيين وإصابة ثالث برصاص الجيش المصري

مقتل صيادَين غزيين وإصابة ثالث برصاص الجيش المصري
توضيحية من بحر غزة (أ ب أ)

أعلن نقيب الصيادين في قطاع غزة، نزار عياش، اليوم السبت، مقتل صيادين شقيقين، وإصابة شقيقهما الثالث، برصاص الجيش المصري، قرب الحدود البحرية مع مصر.

وأضاف عياش أن "الصيادين الثلاثة، الذين فُقدت آثارهم فجر الجمعة، قرب الحدود مع مصر، اثنين منهما (حسن ومحمد الزعزوع) تبين مقتلهما برصاص الجيش المصري، فيما أصيب الثالث (ياسر)".

وأضاف عياش، أن المصادر التي كشفت لهم عن الحدث "لم تُبين الوضع الصحي للشقيق المُصاب".

وأوضح أن مصادر فلسطينية، تواصلت مع الجانب المصري، وأبلغت نقابته باعتزام الجانب المصري "تسليم جثماني الصيادين، والمُصاب، للجانب الفلسطيني، عصر السبت، عبر معبر رفح البري، جنوبي القطاع".

وفي وقت لاحق، أعلن رئيس بلدية دير البلح، دياب الجرو، تسلم جثامين الشهداء الصيادين من الجانب المصري، وسيتم تشييعهما غدًا.

وذكر عياش أن نقابته قررت إغلاق بحر قطاع غزة كاملا أمام الصيد حتى عصر الأحد، احتجاجا على مقتل الصياديْن، وتضامنا مع عائلتهم.‎

والجمعة، أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة (تديرها حركة حماس)، عن فقدان آثار 3 صيادين قرب الحدود البحرية للقطاع مع مصر، أثناء عملهم.

وذكر المتحدث باسم الوزارة، إياد البزم، في بيان، أن "الجهات المختصة تُجري اتصالات مع الجانب المصري لمعرفة مصير الصيادين".