الأسرى للدراسات: حالة الأسرى المضربين عن الطعام في خطر شديد

الأسرى للدراسات: حالة الأسرى المضربين عن الطعام في خطر شديد

 

أكد الأسير المحرر رأفت حمدونة، مدير مركز الأسرى للدراسات، وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، أن الحالة الصحية للأسرى المضربين عن الطعام في تدهور مستمر، وأن هنالك من الأسرى من تم نقله إلى العيادات، ومنهم من لا يقوى على الوقوف وقد نقص وزنهم لأكثر من 12 كيلو لكل أسير، وحالتهم فى خطر شديد .

ودعا حمدونة إلى المزيد من التضامن الشعبي والرسمي مع الأسرى، في أعقاب فشل الحوار بين إدارة مصلحة السجون وبين ممثلي الأسرى المضريبن عن الطعام في السجون حتى اللحظة .

وأكد حمدونة أن إدارة السجون ستقوم بالمزيد من التنكيل والعقابات في حال ترك الأسرى وحدهم في معركتهم، وطالب المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية والإنسانية، والأمم المتحدة، بالتزام واجبهم الإنساني في توفير حماية دولية للأسرى الفلسطينيين، وإلزام إسرائيل باحترام حقوق الإنسان وتشكيل لجان دولية وقانونية وطبية لزيارة الأسرى، والإطلاع على أوضاعهم وظروف اعتقالهم في سجون الاحتلال الاسرائيلي، والعمل على مساندة مطالبهم العادلة في الحرية والحياة الكريمة.

وكان مركز الأسرى للدراسات في وقت سابق، قد دعا خطباء المساجد لتخصيص خطبة الجمعة لهذا اليوم لمساندة الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الثامن عشر على التوالي في سجون الاحتلال .