الحاخام يوسف يأمر نواب حزب شاس بالتوجه الى مستوطنات قطاع غزة

الحاخام يوسف يأمر نواب حزب شاس بالتوجه الى مستوطنات قطاع غزة

اطلقت الشرطة الاسرائيلية ظهر اليوم الثلاثاء سراح ثلاثة من قادة المستوطنين كانت قد اعتقلتهم خلال الليل الماضي اثناء محاولتهم التسلل الى الكتلة الاستيطانية غوش قطيف في قطاع غزة.

وافاد موقع صحيفة معاريف الالكتروني ان الشرطة ضبطت خلال الليلة الماضية كلا من رئيس مجلس المستوطنات في الضفة والقطاع بن تسيون ليبرمان ورئيس المجلس الاستيطاني الاقليمي بنيامين بنحاس فالرشطاين ومدير عام منظمة امناة الاستيطانية زئيف حيفر يحاولون التسلل الى غوش قطيف.

وحققت الشرطة مع الثلاثة الذي يعتبرن من قادة مجلس المستوطنات عند حاجز كيسوفيم المؤدي الى غوش قطيف ومن ثم نقلتهم للتحقيق في الوحدة المركزية للتحقيقات في مركز الشرطة في مدينة بئر السبع.

واطلقت الشرطة سراح الثلاثة بعدما فرضت عليهم شروطا تقيد حركتهم وتمنعهم بصفة شخصية من تكرار محاولة التسلل الى القطاع.

يشار الى ان قوات الامن الاسرائيلية اغلقت منتصف ليلة الاحد – الاثنين قبل الماضية قطاع غزة امام الاسرائيليين معلنة بدء اخلاء المستوطنين في القطاع.

واعتبرت قوات الامن جميع الاسرائيليين المتواجدي في القطاع من غير المستوطنين فيه "مقيمين غير قانونيين".

وقال رئيس اركان الجيش الاسرائيلي دان حالوتس يوم الاحد الماضي ان عدد المقيمين الاسرائيليين غير القانونيين في مستوطنات القطاع يقارب خمسة الاف تسلل جميعهم في الفترة الاخيرة الى مستوطنات القطاع بهدف مقاومة اخلاء المستوطنين والانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة وفقا لخطة فك الارتباط.

من جانبه طالب عضو الكنيست شاؤل يهلوم من حزب المفدال اليمين المتطرف الشرطة باطلاق سراح قادة مجلس المستوطنات والسماح لهم بالتنقل بحرية داخل قطاع غزة خلافا لما يتص عليه القانون الاسرائيلي.

من جهة اخرى افادت الاذاعة الاسرائيلية العامة بان الزعيم الروحي لحزب شاس الديني المتشدد الحاخام عوفاديا يوسف أمر اليوم رئيس الحزب ايلي يشاي باصدار تعليمات لجميع اعضاء الكنيست من شاس (11 نائبا) بالتوجه الى غوش قطيف في اثناء تنفيذ فك الارتباط.

وفي سياق متصل اقتحمت قوة من الشرطة الاسرائيلية صباح اليوم بوابة مستوطنة نافيه دكاليم لتمكين عائلات المستوطنين الذين ينوون اخلاء انفسهم من مغادرة المستوطنة.

وكان مئات معارضي فك الارتباط الذين تسللوا الى مستوطنات القطاع قد منعوا قوات الجيش والشرطة امس من الدخول الى نافيه دكاليم لتسليم بلاغات الاخلاء للمستوطنين.

وبعد مفاوضات مع المسؤولين في المستوطنة سلمت الشرطة بلاغات الاخلاء لسكرتارية المستوطنة لتوزعها بدورها على المستوطنين هناك.

وافادت تقارير صحفية مساء امس ان قرابة 150 حاوية كبيرة محملة على شاحنات تم ادخالها امس الى نافيه دكاليم بعد ان عبرت عشرات عائلات المستوطنين في هذه المستوطنة امام القوات الاسرائيلية عن نيتها باخلاء نفسها الى داخل الخط الاخضر.

كما طلب المستوطنون من الجنود الاسرائيليين مساعدتهم في رزم امتعته لتعبئتها في الحاويات التي احضرها الجيش ومغادرة المستوطنة.

وبعد ان اقتحمت قوات الشرطة بوابة مستوطنة نافيه دكاليم طالبت معارضي فك الارتباط بافساح المجال امام العائلات التي ترغب باخلاء نفسها بمغادرة المستوطنة.

واعتقلت الشرطة عددا من شبيبة المستوطنين الذين حاول عشرات منهم منع قافلة الشاحنات التي تحمل حاويات مليئة بامتعة المستوطنين من مغادرة مستوطنة نافيه دكاليم.

وقال القائد العسكري الاسرائيلي في منطقة الجنوب اللواء دان هرئيل ان المهمة الاساسية امام القوات الاسرائيلية اليوم تتركز في تمكين المستوطنين في انحاء القطاع الذي ينوون اخلاء انفسهم من القيام بذلك دون ان يمنعهم معارضوا فك الارتباط.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن هرئيل قوله ان "القوات الاسرائيلية لن تكون متسامحة منذ اليوم".


#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية