عين الحلوة: قتيلان في اشتباكات بين فتح و"جند الشام"

عين الحلوة: قتيلان في اشتباكات بين فتح و"جند الشام"
مخيم عين الحلوة اليوم (أ ف ب)

ارتفع عدد القتلى في مخيم عين الحلوة في لبنان إلى اثنين من حركة فتح  مساء اليوم السبت، وأصيب 10 آخرون في اشتباك بين عناصر من حركة فتح وعناصر من  'جند الشام' في أعقاب تعرض قائد الأمن الوطني الفلسطيني في المخيم، أبو أشرف العرموشي، لمحاولة اغتيال فاشلة.

ونقلت 'الوكالة الوطنية للإعلام' اللبنانية الرسمية أن قائد الأمن الوطني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة (في مدينة صيدا الجنوبية) العرموشي تعرض لمحاولة اغتيال بعد ظهر اليوم أثناء مشاركته في تشييع العنصر في فتح يوسف جابر في حي حطين دون أن يصاب، بينما أصيب مرافقه ويدعى 'وليد.ب' في يده، وقد نقل إلى أحد المستشفيات .

وأعقب محاولة الاغتيال، بحسب الوكالة، تبادل لإطلاق النار بين عناصر من حركة ' فتح' وآخرين من 'جند الشام' داخل المخيم على خلفية محاولة اغتيال العرموشي، وهو مسؤول في 'فتح '، وأضافت الوكالة أن اطلاق النار أسفر عن مقتل الفلسطيني مصطفى حسين آل صالح، وإصابة 5 آخرين، كما، سقطت قذيفة 'بي سفن' على منزل في حي حطين في المخيم.

إلى ذلك، نقلت قناة محلية لبنانية أن اتصالات مكثفة جرت بين قادة التنظيمات داخل مخيم عين الحلوة لتهدئة الوضع وسحب المسلحين من شوارع المخيم، وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل محاولة اغتيال قائد الأمن الوطنية الفلسطيني.

ورغم الإعلان في وقت لاحق عن وقف لإطلاق النار بدءأ من الساعة السابعة والنصف مساء إلا أن شهود قالوا أن أصوات إطلاق نار سمعت في المخيم.



عين الحلوة: قتيلان في اشتباكات بين فتح و"جند الشام"

عين الحلوة: قتيلان في اشتباكات بين فتح و"جند الشام"