الخليل: قوات الاحتلال وجرافات الهدم تتجمع في محيط منزل ارفاعية

الخليل: قوات الاحتلال وجرافات الهدم تتجمع في محيط منزل ارفاعية
(أرشيفية)

انتشرت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي ترافقها جرافات الهدم، قبيل منتصف ليلة الخميس الجمعة، في محيط منزل عرفات ارفاعية المهدد بالهدم في منطقة وادي الهرية جنوب الخليل.

وتنسب سلطات الاحتلال إلى ارفاعية قتل مستوطنة في القدس. وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية بحقه لائحة تهم تشمل اغتصاب وقتل المجندة في الجيش الإسرائيلي، أوري أنسباخر (19 عاما)، قبل حوالي شهرين في غابات القدس.

وأفادت المصادر الفلسطينية بأن هذا التطور يأتي بعد أن ردت المحكمة العليا الإسرائيلية منذ أسبوع التماسا تقدمت به عائلة ارفاعية ضد قرار هدم منزلهم. وصادقت المحكمة على الهدم وأعطت ضوءًا أخضر للجيش لتنفيذ أمر هدم المنزل.

وأخطر جيش الاحتلال عائلة ارفاعية، في السادس من آذار/ مارس الماضي، بهدم منزلها وسلم العائلة إخطارا مكتوبًا حول نية الجيش هدم منزلها بغضون الأيام القريبة، مع إمهاله العائلة إمكانية للاستئناف على الأمر العسكري القاضي بهدم المنزل.

وزعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن ارفاعية، ربط نفسه بعملية القتل، وأعاد تمثيلَ خطوات "الجريمة"، في المنطقة الحرشية التي عثر فيها على الجثّة في وقت سابق.

ووفقا لما زعمت، فإن إعادة تمثيل الجريمة، أوضح أن ارفاعية قد اعتدى جنسيا على المجندة قبل أن يقتلها، ليتم العثور عليها فيما بعد مطعونة في منطقة الرقبة، بالإضافة إلى علامات عنف على جسدها.

وبحسب ادعاء جهاز الأمن العام (الشاباك)، فإن ارفاعية "غادر منزله في الخليل، ومعه سكين، وتوجه إلى قرية بيت جالا، وذهب إلى المنطقة الحرشية حيث رأى أوري، فهاجمها وقتلها".