أبرز الأسماء التي وردت في مراسلات السفير الإماراتي بواشنطن

أبرز الأسماء التي وردت في مراسلات السفير الإماراتي بواشنطن

بعد الاختراق الذي نفذته مجموعة تطلق على نفسها 'غلوبال ليكس'، للبريد الإلكتروني، للسفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبه، اهتمت الصحافة العالمية بالأسماء التي وردت بالمراسلات.

وشغلت الأسماء التي وردت في مراسلات العتيبه، وظائف مهمة في الإدارات الأميركية، فضلًا عن ارتباط بعضها بإسرائيل.

جون هانا

ومن أبرز هذه الأسماء، هو كبير مستشاري مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، جون هانا، والتي تنتمي مؤسسته إلى تيار 'المحافظين الجدد'، والتي يمولها الملياردير الإسرائيلي، شيلدون أديلسون، أحد حلفاء بنيامين نتنياهو.

وكان هانا مستشارًا لنائب الرئيس، ديك تشيني، خلال الفترة الأولى من إدارة الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش، كما وشارك في السياسة الأميركية تجاه العراق وإيران وسورية ولبنان.

وعمل هانا مستشارًا لوزير الخارجية، وارن كريستوفر، أثناء إدارة بيل كلينتون، كما عمل في التخطيط السياسي في إدارة بوش، وشغل منصب نائب المدير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

روبرت غيتس

 

شغل روبرت غيتس منصب وزير الدفاع الأميركي من 2006 وحتى 2011، كما كان موظفًا بارزًا في وكالة الاستخبارات المركزية، والتي بدأ العمل بها منذ ستينات القرن الماضي، وعين نائبًا لرئيسها لثلاث سنوات.

وكان قد ترأس بين عام 1991 و1993، منصب نائب مستشار الأمن القومي للرئيس جورج بوش الأب، وعمل في وزارة الخارجية، مع وزير الخارجية الأسبق، جيمس بيكر، وساهم في لجنة تطوير رؤية للتعامل مع العراق.

 

شيلدون إديلسون

يعتبر إديلسون أحد أثرى أعضاء اللوبي الصهيوني العالمي وهو حليف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والأب الروحيله، وهو الممول الرئيسي لمؤسسة "الدفاع عن الديمقراطيات". 

تبرع إديسلون بعشرات الملايين للمشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية ودعم حملات نتنياهو المختلفة، وأسس صحيفة "يسرائيل هيوم" التي تكيل المديح يوميًا لرئيس الحكومة الإسرائيلية وتعتبر البروبوغندا الخاصة به. 

وإديلسون من المقربي للرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترامب، وكان من بين قلائل الذين حظو بمقابلته شخصيًا بعد توليه المنصب، وكان من القلائل أيضًا الذين سمح لهم بحضور خطاب ترامب في متحف "يد فشيم" الإسرائيلي خلال زيارته للمنطقة. 

ديفد أغاتيوس

هو الصحافي والروائي ديفد أغاتيوس، محرر في صحيفة واشنطن بوست الأميركية، كما أنّ له عامود دائم يكتب فيه.

عمل أغاتيوس في أوائل عام 2012 محاضرًا مساعدًا في كلية جون كينيدي الحكومية في جامعة هارفارد، وقام بتدريس مادة الشؤون الدولية بعنوان 'فهم الرئبيع العربي من الأساس: أحداث الشرق الأوسط، جذورها وآثارها على الولايات المتحدة'.

ريتشارد مينتز

 

يعمل مينتز مديرًا لشركة 'هاربر غروب'، والتي تعني بالشؤون العامة والاتصالات، كما يساعد الحكومات بكسب تأييد قادة الرأي وصناع القرار، في الولايات المتحدة، وفي عدد من الدول الأخرى، وعمل مستشارًا لحكومة الإمارات على مدى السنوات السبع الماضية.

 

وشغل ريتشارد منصب مدير الشؤون العامة في وزارة النقل الأميركية، وشغل منصب مدير مكتب هيلاري كلينتون عام 1992، وعمل كسكرتير صحافي في الكونغرس.

فؤاد مردوخي

هو مؤسس شركة Enviromena Power Systems التي تعنى بالطاقة الشمسية وتقع في أبو ظبي، وهو حاصل على شهادة في العلوم السياسية من جامعة ويسترن أونتاريو، وعمل في مؤسسات السياسة العامة في الولايات المتحدة وكندا، ويملك شبكة خاصة لتوزيع المعلومات عن الشؤون الدولية، لقادة الأعمال والسياسيين والأكاديميين والصحافيين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية