بروفايل: منفذ هجوم لاس فيغاس... ستيفن بادوك

بروفايل: منفذ هجوم لاس فيغاس... ستيفن بادوك
(تويتر)

عاشت المدينة الأميركية التي يتوجه إليها الكثيرون بغرض الترفيه والمقامرة، ليلة دامية، عندما فتح ستيني مسلح النار على الآلاف من رواد حفل موسيقي، ما أسفر عن سقوط أكثر من 58 قتيلًا ونحو 515 جريحًا.

وأعلنت شرطة لاس فيغاس، أن منفذ الجريمة المروعة، رجل أبيض يبلغ من العمر 64 عامًا وهو ستيفن كريغ بادوك، ونفت أن يكون الحادث له صلة بالإرهاب.

وذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأميركية، على حسابها بموقع "تويتر" أن منفذ الهجوم بادوك يعيش في مدينة ميسكيت، بولاية نيفادا غربي الولايات المتحدة.

إلا أن تنظيم "داعش" الإرهابي تبنى مسؤولية العملية، في بيان منسوب له عبر وكالة "أعماق" الجناح الإعلامي للتنظيم، وأشار إلى أن منفذ الهجوم اعتنق الإسلام مؤخرًا، ونفت الشرطة المحلية في لاس فيغاس، والـ"إف بي آي" أن يكون هناك روابط لبادوك بتنظيم "داعش".

ستيفن كريغ بادوك

يبلغ من العمر 64 عامًا، يقطن منذ حزيران/ يونيو 2016 في قرية عادة ما يسكنها المتقاعدون، اسمها "صن سيتي" في مدينة ميسكيت، وتبعد 80 ميلًا شمال شرق لاس فيغاس بولاية نيفادا.

عناوين سابقة

وخلال عامي 2011 و2016، كان يقطين في مدينة رينو، بولاية نيفادا، وبين عامي 2013 و2015، كان يعيش في مدينة ملبورن، بولاية فلوريدا، كما عاش في مدينة هيندرسون، بولاية نيفادا، وفي كاليفورنيا.

ماذا قال عنه أخوه؟

قال عنه أخوه إيريك، إنه "شخص كان يعيش في مدينة ميسكيت، وكان معتادًا على الذهاب إلى مدينة لاس فيغاس في سيارته الجيب ليلعب القمار".

بادوك (من اليمين) وأخوه إيريك (تويتر)

سوابق جنائية

لم يكن بادوك معروفًا لدى السلطات الفيدرالية، إلا أنه كان معروفًا لدى سلطات إنفاذ القانون المحلية، وفق ما ذكرت قناة "إن بي سي" الأميركية.

وفيما أكدت الشرطة الأميركية، في وقت سابق اليوم، أنها قتلت منفذ الهجوم الذي كان يتواجد في الطابق 32 من مبنى فندق مانديلا باي، إلا أنها عادت وأعلنت أن منفذ الهجوم قتل نفسه (انتحر) قبل وصول عناصر الشرطة إلى غرفته.

عثرت قوات الأمن على ما لا يقل عن 10 قطع من السلاح في غرفة الفندق التي نفذ منها بادوك جريمته من ضمنها عدة بنادق رشاشة، ولم تتوفر معلومات أخرى بشأن دوافع إطلاق النار.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018