مصر: محاكمة الممثلة رانيا يوسف لارتدائها فستانًا "فاضحًا"

مصر: محاكمة الممثلة رانيا يوسف لارتدائها فستانًا "فاضحًا"

تنظر محكمة الجنح الأزبكية في القاهرة الشهر القادم، في دعوى قضائية قدّمت ضدّ الممثلة المصرية رانيا يوسف تتّهمها بـ"ارتكاب الفعل العلني الفاضح، والتحريض على الفسق والفجور، والإغراء، ونشر الرذيلة"، لارتدائها فستانًا شفّافًا في حفل اختتام مهرجان القاهرة السينمائي الدّوليّ أول أمس الخميس.

وقالت بوابة الأهرام اليوم، السبت، إنّ الدعوى التي أقامها ضد الممثلة ثلاثة محامين، سيتمّ النظر فيها يوم 12 كانون الثاني/ يناير المُقبِل، إلّا أنها ذكرت عن مصدر قضائي أنّ النيابة لم تحرك أي دعوى قضائية ضد الممثلة إلى الآن.

ولفتت يوسف الانتباه في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يوم الخميس، عندما ظهرت بفستان أسود شفاف، لتضطر اليوم لنشر بيانٍ تعتذر فيه عن ارتدائها للفستان، قائلةً إنّها لم تكن تقصد "الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق".

وأضافت يوسف في بيانها أنّ "من الممكن أن يكون خانني التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى... آراء مصممي الأزياء ومتخصصي الموضة غالبًا ما تؤثر على قرارات اختيار الملابس"، موضحة أنهم ربما أخذوا في الاعتبار أنها ستظهر به في مهرجان دولي.

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن أحد مقيمي الدعوى المحامي عبد الرازق شاكر، قوله إن الظهور بالفستان الكاشف "إهانة للمصريين وللفنانين ومينفعش أولادنا والناس تشوف دا على التلفزيون".

وكانت نقابة المهن التمثيلية قد أصدرت بيانًا بعد المهرجان جاء فيه أن الملبس الذي ظهرت به بعض الممثلات في الافتتاح والختام "لا يتوافق مع تقاليد المجتمع المصري وقيمه وطبائعه الأخلاقية، الأمر الذي أساء لدور المهرجان والنقابة المسؤولة عن سلوك أعضائها" العام؛ وأضاف البيان أنّه "سوف تقوم النقابة بالتحقيق مع من تراه تجاوز في حق المجتمع وسيلقى الجزاء المناسب".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019