الذي "أحب السيما" رحل مكتئبًا: الموتُ يُغيّب المخرج المصري أسامة فوزي

الذي "أحب السيما" رحل مكتئبًا: الموتُ يُغيّب المخرج المصري أسامة فوزي
المخرج السينمائي المصري الراحل، أسامة فوزي (نشطاء - تويتر)

غيّب الموت، اليوم الثلاثاء، المخرج السينمائي المصري، أسامة فوزي عن عمر ناهز الـ58 عامًا، بعد صراع مع المرض، وفق ما أوردت وسائلُ إعلام عربية مختلفة.

وكان الفيلم الأخير لفوزي يحمل اسم "بالألوان الطبيعية"، وتم تقديمه عام 2009، ومن بعد هذا الفيلم توالت محاولات فوزي لتقديم أعمال جديدة، إلا أنه لم ينجح بسبب عدة أسباب على رأسها أنه كان يعاني من نقص الموارد المالية، رغم أنه رغم أنه ابن جرجس فوزي، الذي يُعدّ أحد أشهر وأكبر المنتجين المصريين.

وذكر مقرّبون من فوزي الذي تزوج من الفنانة سلوى خطاب التي انفصل عنها بعد ذلك، أن توقفه عن تقديم أعمال جديدة بسبب ظروف لم يكن له فيها يد، تسبب بدخوله في حالة اكتئاب شديدة.

أما في ما يتعلّق بالمسيرة الفنيّة، فقد بدأت بعد 3 سنوات من تخرج فوزي من قسم الإخراج في "المعهد العالي للسينما"، الذي تخرج منه عام 1984.

وكانت انطلاقته ومشاركته في عالم الإخراج، عام 1987، حيث كانت فاتحة لفوزي، إذ عمل منذ ذلك العام كمساعد إخراج مع عدد كبير من المخرجين، منهم حسين كمال ونيازي مصطفى وبركات وأشرف فهمي ورضوان الكاشف ويسري نصر الله.

يُذكر أن فوزي أخرج 4 أفلام طويلة فقط، وهي: "عفاريت الأسفلت" و"بحب السيما"، و"بالألوان الطبيعية"، و"جنة الشياطين".