"الغارديان" تكشفُ تفاصيل مُحاولة للانقلاب على البغدادي

"الغارديان" تكشفُ تفاصيل مُحاولة للانقلاب على البغدادي
(أرشيفية)

أوردت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تفاصيل حولَ محاولة انقلاب فاشلة، حاولت الإطاحة بزعيم تنظيم "داعش" الإرهابي، أبو بكر البغدادي.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم إن الأعضاء الذين حاولوا الانقلاب، هم أعضاء أجانب في التنظيم.

وبحسب شهود العيان، فقد اشتبك مُحاولو الانقلاب، مع الحرس الشخصي للبغدادي، ليومين، قبل أن يُقبض عليهم ويتم إعدامهم.

وقال جمعة حمدي حمدان لـ"الغارديان"، وهو شاهد عيان، إن الاشتباك وقع في قرية الكشمة المجاورة لباغوز في أيلول/ سبتمبر الماضي، وهذه المعلومة تخالف الرواية الأولى التي نشرتها الغارديان قبل يومين وأفادت بأن المحاولة الانقلابية وقعت الشهر الماضي.

وأضاف حمدان الذي يبلغ من العمر 53 عامًا: "رأيته (البغدادي) بعيني. كان في الكشمة، وفي أيلول حاول الخوارج القبض عليه(...) كان القتال شديدا للغاية، وكان لديهم أنفاق بين المنازل. كان معظمهم تونسيين، وسقط الكثير من القتلى".

وبحسب حمدان، فقد انتقل البغدادي بعد محاولة الانقلاب إلى باغوز، وهرب إلى الصحراء أوائل كانون الثاني/ يناير الماضي.

وذكر حمدان أن البغدادي "حاول أن يظل مختبئا ولم يكن يأتي إلى وسط البلدة معهم، ولكننا كنّا جميعا نعرف مكانهم. استخدم سيارة قديمة من طراز أوبل حمراء اللون"، مشيرا إلى أن "تنظيم داعش رصد جائزة لمن يجلب المخطِّط الرئيسي للانقلاب أبو معاذ الجزيري (وهو جزائري الجنسية)".