فنان مكسيكي ينهي حياته لتبرئة نفسه من تهمة لـ#مي_تو

فنان مكسيكي ينهي حياته لتبرئة نفسه من تهمة لـ#مي_تو
الفنان المكسيكي أرماندو فيغا غيل

أنهى مغنّي وعازف موسيقى الرّوك المكسيكي، أرماندو فيغا غيل حياته عن عمر 64 عامًا، بعد أن نشر رسالة انتحار على حسابه في "تويتر"، قال فيه إنّه تمّ اتّهامه بالاعتداء الجنسيّ على طفلة قاصر، بطريقة مجهولة، عبر وسم #MeeToMusicosMexicanos، لتؤكّد السلطات لاحقًا العثور على جثّته هامدةً في منزله في مكسيكو سيتي، وفق ما ذكرته وكالة أنباء "رويترز".

وقال الموسيقي، وهو مؤسس وعازف غيتار فرقة "بوتليتا دي خيريث" لموسيقى الروك، إنّه متّهم بالتحرش والاعتداء على امرأة عندما كانت تبلغ من العمر 13 عامًا، عبر وسم #MeeToMusicosMexicanos على "تويتر"، الذي يأتي نسبة لحركة #مي_تو التي انطلقت في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 عبر فضح تحرّشات جنسيّة واعتداءات تعرّضت لها نساء.

وأكّد فيغا غيل في خطاب انتحاره أنّ "هذا الاتّهام زائف"، إذ قال: "سأقول وبشكل قاطع، إن هذا الاتهام زائف.. دعوني أوضح الأمر بأن موتي ليس بدافع الاعتراف بالذنب، بل على العكس إنه إعلان رئيسي عن براءتي. أردت فقط أن أصلح المسار الذي سيسلكه ابني في المستقبل".

وأنهى فيغا غيل خطابه قائلًا: "لا تلوموا أي شخص عن وفاتي، إن هذا الانتحار قرار واعٍ، وطوْعيٌّ، وحرّ، وشخصي".