وفاة العميل الأميركي الذي طارد صدام حسين

وفاة العميل الأميركي الذي طارد صدام حسين
ديفيس وصدام حسين (أ ب)

توفي يوم الجمعة، العميل الأميركي الخاص، جيمس ديفيس، الذي قاد فريق مكتب التحقيقات الفيدرالي للقبض على الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين عام 2003، وذلك وفقًا لما أعلنته صحيفة "دنفر بوست".

وجاء في تقرير الصحيفة أن "ديفيس تعرّض لنوبة قلبية حادة خلال تجوّله مع كلبه".

وذكرت الصحيفة أن "ديفيس قاد فريق مكتب التحقيقات الفيدرالي، المسؤول عن الاستجواب وبصمات الأصابع، للحصول على عينات من الحمض النووي للرئيس العراقي، عندما تم العثور عليه في مخبأ له بالعراق، في 13 كانون الأول/ ديسمبر عام 2003".

ديفيس وصدام حسين (أ ب)

تعيَّن ديفيس عام 2008 لقيادة فريق مكتب "إف بي آي" في دينفير، واعتُبر حينها هذا التعيين كمكافأة له بعد أن "عاش في مقطورة لمدة أربع سنوات تقريبا وهو يلاحق صدام حسين".

ووفقا لسيرة ديفيس الذاتية الظاهرة على موقع مكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن العميل من مواليد ديترويت، وانضم إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي في سن 24 بعد حصوله على شهادة في المحاسبة من جامعة ولاية ميشيجان وعمِل محاسبًا قانونيًا معتمدًا في شيكاجو.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص