المعارض الروسي نافالني يطلب القرآن في سجنه والسلطات ترفض

المعارض الروسي نافالني يطلب القرآن في سجنه والسلطات ترفض
أليكسي نافالني (أ ب)

طلب المعارض الروسي المسجون، أليكسي نافالني، من إدارة السجن بأن يحصل على نسخة من القرآن -كان ينوي دراسته أثناء قضاء فترة حكمه في سجن خارج موسكو-، وكان رد السلطات الروسية، بمنعه من الحصول عليه، وأعلن نافالني أنه سيقاضي إدارة السجن.

ويواصل نافالني إضاربه عن الطعام منذ أسبوعين، احتجاجًا على رفض إدارة السجن دخول طبيبه لفحصه خلف القضبان بعد أن أصيب بألم شديد في الظهر والساق.

إلا أنه أشار في منشور نشره، أمس الثلاثاء، على حسابه في "إنستجرام"، أن أول دعوى قضائية ستكون ضد مسؤولي السجن وتتعلق بالقرآن بعد حجبه عنه.

وقال نافالني: "المشكلة أنهم لا يمنحونني مصحفا، وهذا ما يثير استيائي"، مشيرا إلى أن دراسة "القرآن بعمق" كانت واحدة من الأهداف التي وضعها لنفسه بهدف "تحسين الذات" أثناء وجوده في السجن.

وأضاف أنه لم يُسمح له بالاطلاع على أي من الكتب التي أحضرها أو طلبها خلال الشهر الماضي، لأنه يجب "تفتيشها بحثًا عن التطرف"، ما يشير المسؤولون إلى أنها عملية تستغرق ثلاثة أشهر.

وحُكم على نافالني الذي أوقف في كانون الثاني/ يناير لدى عودته إلى روسيا، بالحبس عامين ونصف عام لإدانته بانتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة، ووصف الحكم القضائي الصادر بحقه أنه مسيّس.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص