السعودية تمنع أضاحي الإبل في الحج للحد من كورونا

السعودية تمنع أضاحي الإبل في الحج للحد من كورونا

كشف وزير الصحة السعودي، خالد الفالح، عن اتجاه للاستغناء عن الإبل في حج هذا العام، وعدم استقبالها للذبح كهدي أو أضحية، حتى لا تحدث إصابة بفيروس كورونا، لافتا إلى أن هناك تنسيقا مع أمانة مكة المكرمة لتكاتف الجهود للحد من انتشار الفيروس خلال موسم الحج.

وتحدث الوزير عن إجراءات قصوى لاحتواء الفيروس، ومنع خروجه من الرياض تضمن لقاءات دورية وعمل حملات توعوية للحجاج، وإجراء الفحوصات الطبية والتطعيمات اللازمة للحد من انتشاره خاصة للقادمين من منطقة الرياض، موضحا أنهم جاهزون للتعامل مع أي حالة طارئة.

اقرأ أيضًا | أسباب عدم التوصل إلى لقاح لفيروس كورونا حتى الآن

وقال الفالح، في لقائه ليل الأربعاء-الخميس بمسؤولي الوزارة ومديري المستشفيات، إن الوزارة خصصت مختبرين للتعامل مع حالات كورونا خلال موسم الحج، أحدهما متنقل في مشعر عرفات.

وأفاد بأن مدينة الملك عبد العزيز، بوزارة الحرس الوطني، واجهت خلال الأسابيع القليلة الماضية حالة تفشٍ للفيروس بدأت بحالة واحدة ومن ثم انتشرت من خلال المخالطين سواء مخالطين مباشرين أو مخالطين صحيين في المدينة وتوسع انتقاله بشكل مقلق لإدارة الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ووزارة الصحة لدرجة أن بعض الأقسام أغلقت بما فيها أقسام الطوارئ.

وأكد أن الأمر الإيجابي الوحيد في هذه الصورة المقلقة أن حالة التفشي لا تزال في نطاق ضيق من المخالطين للحالة الأولى، والمتوقع أن المخالطين سيبدأون بالقدوم لمستشفيات مدينة الرياض.

وقال الفالح إن 'الحذر والتوجس واجب في مثل هذه الأوضاع، ولا نريد أن نبالغ في التطمين والثقة المفرطة التي تكون لها آثار سلبية'.

ولم يخف الوزير تخوفه من حتمية انتقال هذا التفشي لمستشفيات أخرى، خاصة أن العديد من المواطنين بدأوا يعودون بعد الإجازات وسيكون هناك طلب إضافي على المستشفيات.

وشدد الوزير الفالح على أن 'وزارة الصحة تؤكد للجميع أن ليس هناك داع للقلق المفرط، ولن يكون هناك تفكير بإغلاق المدارس أو المنع من الذهاب للأماكن العامة'.