الأسبوع القادم: الملكة إليزابيث تسجل رقمًا قياسيا

الأسبوع القادم: الملكة إليزابيث تسجل رقمًا قياسيا

ستسجل الملكة إليزابيث الثانية رقمًا قياسا في التاسع من أيلول/سبتمبر في توليها العرش لأطول فترة، متجاوزة بذلك قريبتها الملكة فيكتوريا  التي بقيت على العرش 63 عاما و 216 يوما بين عامي 1837 و 1901.

ويعصب تحديد أي ساعة تسجيل الرقم القياسي لدقة لأن الملك جورج، والد المكلة إليزابيث، توفي خلال نومه في ساعة مجهولة.

وتنوي الملكة إحياء هذا الحدث بعيدا عن المراسم والاحتفالات، وستكون بحلول توقيته في اسكتلندا حيث تمضي عادة فصل الصيف، وستدشن يومها خطا جديدا للسكك الحديد.

ويعكس هذا النشاط صورة حكمها الذي تميز بروح الواجب وهو أسلوب ورثته عن والدها وجدها جورج الخامس.

ويعتبر المؤرخ ديفيد ستاركي أن الملكة "حققت رقما قياسيا في الاستقامة التي لا غبار عليها" وهي "تحظى باحترام كبير جدا".

ويضيف ـنهت "تؤدي دورها بعزة. وفي حقبة التعبير المفرط عن المشاعر، تحكم البلاد بنهج قديم بعض الشيء".

ويلفت أندرو غيمسن، الذي أصدر قبل فترة قصيرة كتابا عن الملوك البريطانيين منذ العام1066 ، أنه "من غير المعتاد أن يتوج الملك شابا ويعيش لفترة طويلة جدا".

ويضيف في تصريح لوكالة فرانس برس أنه بشكل عام "لا يتوج الملك أو الملكة في عمر شاب أو أنهم يتوجون في عمر شاب لكنهم يموتون أيضا في سن مبكرة".

وهو يرى أن حكم إليزابيث الثانية "سيعتبر إنجازا رائعا لأنها تمكنت من البقاء راسخة على العرش طوال فترة تميزت بالكثير من التغيرات الاجتماعية والاقتصادية الهائلة".

وفي حين شهد عهد الملكة فيكتوريا وصول الإشعاع البريطاني إلى ذروته مع إمبراطورية عالمية وتوسع صناعي ظافر، تميز عهد اليزابيث الثانية بتقلص أفق البلاد.

وطبع عهدها بعملية إعادة الأعمار التي تلت الحرب العالمية الثانية وتفكك الإمبراطورية البريطانية والتقارب مع أوروبا فضلا عن الانهيار الاقتصادي في السبعينات وعودة النمو في الثمانينات و"الاضطرابات" في إيرلندا الشمالية فضلا عن تدفق مهاجرين بأعداد كبيرة ما غير وجه البلاد.

وواجهت الملكة في التسعينات أزمة شخصية كبيرة مع طلاق ثلاثة من أولادها الأربعة وعدم فهم كامل من البريطانيين لتأخر ردة فعلها على وفاة الأميرة ديانا في تناقض تام مع موجة التأثر التي عمت الشعب. إلا أنها عرفت بعد ذلك كيف تستميل تأييده.

ومع استمرارها لهذه الفترة الطويلة، باتت العائلة المالكة تضم الآن أربعة أجيال وهو أمر غير مسبوق منذ عهد الملكة فيكتوريا.

ويحمل النجل الأكبر للملكة الأمير تشارلز (66 عاما) رقما قياسيا وطنيا أيضا وهو وريث العرش الذي ينتظر تولي العرش منذ أطول فترة. فهو ولي العهد منذ كان في سن الثالثة.

ويحتل ابنه البكر الأمير وليام المرتبة الثانية في خلافة العرش ويليه ابنه الأمير جورج البالغ سنتين.

وتقول جوديث روبوثام، الباحثة في جامعة بليموث، إن الملكة "حكمت البلاد لفترة طويلة جدا يصعب معها تصور البلاد من دونها".

وفي تمهيد كتاب "إليزابيث : ذي ستيدفاست" وهي سيرة جديدة للمكة وضعها وزير الخارجية السابق دوغلاس هيرد، يقول الأمير وليام إن جدته "قدوة حياة في خدمة" الشعب.

وهو حيا أيضا "لطفها وحسها الفكاهي".

وإلى جانب المملكة المتحدة ، تحكم الملكة على 15 بلدا من بينها كندا وأستراليا وجامايكا.

وهي عميدة سن الملوك والملكات في العالم منذ وفاة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز في كانون الثاني/يناير الماضي عن 90 عاما، إلا أنها ليست صاحبة أطول عهد على الصعيد العالمي.

فملك تايلاند بوميبول ادوليادي البالغ 87 عاما، اعتلى العرش في العام 1946.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018