رغم المصالحة: إيران تعتقل موزعي ملابس عليها أعلام أميركية وبريطانية

رغم المصالحة: إيران تعتقل موزعي ملابس عليها أعلام أميركية وبريطانية

اعتقلت الشرطة الإيرانية في طهران، موزعي ثياب، طبعت عليها "أعلام أميركية وبريطانية" إضافة إلى "رموز شيطانية" ضبطت داخل متاجر، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الطالبية، ايسنا، الثلاثاء.

وقال قائد شرطة طهران، الجنرال حسين ساجدي نيا، إن أجهزته تلقت منذ أسابيع تقارير تشير إلى "بيع ثياب عليها أعلام أميركية وبريطانية ورموز شيطانية"، من دون تفاصيل إضافية.

وأضاف "هذا الصباح، صادرنا هذه الثياب واعتقلنا الموزعين الرئيسيين" من دون أن يُحدد عدد هؤلاء، مؤكدا أن المتاجر التي ستواصل بيع هذه الثياب "ستُغلق".

وأوضح قائد الشرطة أن هذه الاعتقالات تمت رغم أن "سكان طهران لا يميلون إلى شراء ثياب مماثلة".

وقطعت إيران والولايات المتحدة علاقاتهما الدبلوماسية في 1980، إثر أزمة احتجاز الرهائن الأميركيين من جانب طلاب إسلاميين.

لكن العلاقات تحسنت منذ عامين، وخصوصا بفضل الدور الذي اضطلع به وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، في المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى والتي أدت الى اتفاق في 14 تموز/يوليو.

وقال رئيس مجلس خبراء القيادة الإيراني، آية الله محمد يزدي، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تبقى "العدو رقم واحد" لإيران رغم الاتفاق النووي، بحسب وسائل إعلام محلية.

اما بريطانيا، فاتهمتها إيران بأنها عملت مع الولايات المتحدة على الإطاحة بنظام رئيس الوزراء القومي محمد مصدق في 1953.

وأعادت السفارة البريطانية فتح أبوابها أخيرا لمناسبة زيارة وزير الخارجية فيليب هاموند لطهران بعدما كانت أغلقت العام 2011.