تركيا تمنع الدخول إلى موقع صحيفة وتداهم مقر مجلة "نقطة"

تركيا تمنع الدخول إلى موقع صحيفة وتداهم مقر مجلة "نقطة"

أفادت صحيفة “جمهوريت'، اليوم الاثنين، أن السلطات التركية منعت الدخول إلى موقعها الإلكتروني بينما داهمت الشرطة مكاتب إحدى المجلات التي نشرت صورة تسخر من الرئيس رجب طيب أردوغان على غلافها.

يشار إلى أنه كثيرا ما وقعت خلافات بين 'جمهوريت' والحكومة بسبب تغطية الصحيفة لقضايا مثل دعم أنقرة للمعارضة السورية. ونشرت الصحيفة مؤخرا مقالا يتهم الحكومة بإرسال أسلحة إلى الفصائل المتشددة في سورية.

وكتبت الصحيفة :'إنهم خائفون من الحقائق التي تكتبها جمهوريت والفساد الذي تفضحه'. ولايزال دخول الموقع ممكنا من خارج تركيا أو عبر خوادم بروكسي.

مداهمة مقر صحيفة سخرت من اردوغان في صفحتها الاولى

وفي ذات السياق، داهمت الشرطة التركية، اليوم الإثنين، في أسطنبول مقر مجلة 'نقطة' وصادرت نسخ عددها الأخير الذي نشر على صفحته الأولى صورة مركبة للرئيس رجب طيب أردوغان وهو يلتقط لنفسه صورة 'سيلفي' أمام نعش جندي قتله المقاتلون الأكراد.

وأفاد رئيس تحرير “نقطة'، جوهري غوفان، إن “قوى الأمن توجهت أولا ليلا إلى مدخل مقر المجلة. وكتب على حسابه على تويتر 'الشرطة على أبوابها. الساعة الآن الواحدة والنصف. أعتقد أن أعداد نقطة ستصادر'.

بعد أن اتضح أن المبنى خال، عادت الشرطة مجددا في الساعة 08,30 وصادرت النسخ.

ونشرت صحيفة حرييت نسخة من قرار نيابة أسطنبول الذي أمر بمداهمة مقر “نقطة” ومصادرة عددها الأخير وحجب موقعها على تويتر بتهمة 'إهانة الرئيس' ونشر 'دعاية إرهابية'.

وتبدو على غلاف المجلة صورة مركبة لأردوغان مبتسما وهو يلتقط لنفسه صورة بهاتف ذكي، أمام نعش جندي مغطى بالعلم التركي.

وهي تعكس انتقادات كثيرين من معارضي الرئيس التركي الذين اتهموه باستغلال المواجهات بين الجيش ومقاتلي حزب العمال الديموقراطي للفوز في الانتخابات التشريعية المبكرة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر. بحيث رفض أردوغان هذه الاتهامات بشدة.

وأفادت “نقطة” أن “غلافها مستوحى من صورة مركبة مشابهة نشرت في 2013 في صحيفة الغادريان يبدو فيها رئيس الوزراء السابق توني بلير وهو يلتقط لنفسه 'سيلفي' أمام دخان أسود متصاعد ناجم عن انفجار في حرب العراق.



تركيا تمنع الدخول إلى موقع صحيفة وتداهم مقر مجلة "نقطة"