#أنا_أصدق_مريم_ملاك: "طالبة الصفر" تواجه الفساد

#أنا_أصدق_مريم_ملاك: "طالبة الصفر" تواجه الفساد

أكدت طالبة الثانوية العامة المصرية، مريم ملاك، التي باتت معروفة بـ "طالبة الصفر"، أن تقرير خبراء الخطوط التابعين لوزارة العدل "لم ينصفها"، بينما قال محاميها إنه سيطلب تشكيل لجنة خبراء مستقلة حتى تتمكن من "إثبات حقها".

وقالت الطالبة في مؤتمر صحفي، عقدته الخميس، بحضور شقيقيها وأعضاء من هيئة الدفاع عنها، إنها كانت تتوقع أن يأتي التقرير الأخير "من خبراء وزارة العدل لينصفني ولكن ذلك لم يحدث" وأضافت "لن أسكت وسأواصل معركتي ضد الظلم إلى النهاية".

وتقول الطالبة التي تقيم بقرية فقيرة في محافظة المنيا، إن أوراق إجاباتها تم تبديلها بأوراق أخرى وإنه تم تزوير نتيجتها في امتحان الثانوية العامة المؤهل لدخول الجامعة.

اقرأ أيضًا | "طالبة الصفر" أصبحت رمزًا للفساد في مصر

وأكد محاميها، إيهاب رمزي "لدينا مستندات تثبت أن هناك عبثا كبيرا تم في إدارة تصحيح الامتحانات في أسيوط" التي تتبعها مريم ملاك، مؤكدًا أن "هناك تحقيقا جاريا في النيابة الإدارية في أسيوط عن الفساد في هذه الإدارة".

وأضاف أنه، رغم أن تقرير خبراء الخطوط الأخير، الذي صدر الثلاثاء، لم يأت لصالح مريم، وأكد تطابق خطها مع الخط "الموجود في الأوراق المنسوبة إليها إلا أن النيابة العامة لم تغلق التحقيق، وسنطلب منها تشكيل لجنة خبراء مستقلة من أساتذة الجامعات المتخصصين لتثبت حقها".

وأكد أن استمرارهم في متابعة قضية مريم "لم يعد من أجل الفتاة نفسها، ولكنه بات بالأساس يتعلق بكشف فساد".

وتابع أن مريم "تحارب مؤسسات كبيرة وحتى إذا عجزت عن إثبات تزوير أوراقها، فإن الاستمرار في هذه القضية قد يدفع الدولة للتدخل من أجل إعادة هيكلة المؤسسة التعليمية، حتى يستفيد المجتمع كله". وختم "أقول للدولة: تدخلي حتى نقف أمام الظلم".

ومنذ ظهور النتائج في منتصف/تموز يوليو الماضي، سلكت مريم ملاك كل الطرق القانونية المتاحة لإثبات "تزوير أوراقها" إلا أن تقارير الأجهزة الرسمية لم تؤيدها.

وأصبحت قضية مريم، خلال الأسابيع الأخيرة، على كل لسان في مصر وحظيت باهتمام واسع من الصحف وقنوات التلفزيون ولقيت عاصفة من التأييد والتعاطف على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث شكك كثيرون في تقرير خبراء الخطوط الرسميين الخاص بمريم وأطلقوا على تويتر هاشتاغ "#أنا_أصدق_مريم_ملاك".