مصر تغلق مقبرة توت عنخ آمون

مصر تغلق مقبرة توت عنخ آمون

قررت وزارة الآثار المصرية إغلاق مقبرة "الفرعون الذهبي"، توت عنخ آمون، في وادي الملوك، بجنوب البلاد، أمام حركة الزيارة، ابتداء من أول تشرين الأول/أكتوبر القادم، للبدء في صيانتها.

وتولى "الفرعون الذهبي" حكم مصر في نهايات الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، حوالي 1567-1320 قبل الميلاد، وتوفي نحو عام 1352 قبل الميلاد، وهو دون الثامنة عشرة، بعد أن حكم تسع سنوات.

ولا يزال موت توت عنخ آمون، الغامض، لغزا. ونجت مقبرته من اللصوص، ثم اكتشفت في تشرين الثاني/نوفمبر 1922، غربي الأقصر، الواقعة على بعد نحو 700 كيلومتر جنوبي القاهرة، والتي كانت عاصمة ما يطلق عليه المؤرخون وعلماء المصريات "عصر الإمبراطورية المصرية" (1567-1085 قبل الميلاد).

اقرأ أيضًا| مصر القديمة عرفت 282 عيدًا سنويًا

وقال وزير الآثار، ممدوح الدماطي، في بيان، الأحد، "تقرر غلق مقبرة الفرعون الصغير الملك توت عنخ آمون، أمام حركة الزيارة المحلية والعالمية، للبدء في أعمال الصيانة والترميم الخاصة بها".

وأضاف أن، "هذه الخطوة تأتي بعد دراسة، بما يضمن حماية المقبرة ويتناسب مع كونها واحدة من أهم معالمنا الأثرية المصرية".

وقال البيان، إن أعمال الصيانة والترميم، ستشمل إزالة وإعادة تركيب أرضيات المقبرة ونقل مومياء توت من موقعها إلى إحدى حجرات المقبرة الجانبية حفاظا عليها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018