ربع الأميركيات تعرضن للتحرش داخل الحرم الجامعي

ربع الأميركيات تعرضن للتحرش داخل الحرم الجامعي

 أظهرت إحدى أكبر الدراسات المسحية بشأن العنف الجنسي داخل الحرم الجامعي بالولايات المتحدة، عن تعرض أكثر من 23 بالمئة من الفتيات في سن ما قبل التخرج الجامعي للتحرش الجنسي أو التقبيل أو الملامسة قسرا.

كما كشفت المسح، الذي شمل 150 ألفا بمراحل التعليم ونشر أمس الإثنين، أن نحو 4.5 بالمئة من الطلبة في المرحلة الجامعية مارسوا علاقات جنسية دون رضاء الطرف الآخر.

وأجرت رابطة الجامعات الأميركية المسح في أبريل/نيسان ومايو/أيار في حرم 27 جامعة، من بينها جامعة هارفارد وجامعة تكساس في اوستن وجامعة فرجينيا.

وأرسلت الكليات المسح للطالبات وتلقت الردود من 20 بالمئة منهن. وأوضح المسح أن من أكملن الإجابة على الأسئلة يحتمل بشكل كبير أن يكن قد أبلغن عن تعرضهن لعنف جنسي.

اقرأ أيضًا | مصر... تاكسيات للنساء فقط!

ووفق مسح شارك به 24000 من الطالبات ونشرته الجامعة في أغسطس/آب، قال نحو خمسة بالمئة من طالبات جامعة كنتاكي إنهن تعرضن لتحرش جنسي في العام الماضي.

ووفق مسح شمل أكثر من 10000 من الطالبات في 2014 قالت واحدة من بين كل ست فتيات في المرحلة الجامعية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إنها تعرضت للتحرش الجنسي.

ووصف نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، التحرش الجنسي في الحرم الجامعي بأنه وباء عند تشكيل البيت الأبيض فريق عمل للتعامل مع الأمر في العام الماضي.

وفي العام الماضي شكلت ولاية نيويورك وحدة شرطية خاصة للمساعدة في القضاء على التحرش الجنسي بالحرم الجامعي.

وتشهد نيويورك أكبر عدد من المدارس التي تخضع لتحقيقات وزارة التعليم الأميركية بشأن انتهاك القانون الاتحادي في تعاملها مع ادعاءات وقوع تحرش جنسي.

ووفقا للمسح الذي نشر أمس، الإثنين، فإن معدلات الإبلاغ عن وقائع بالحرم الجامعي ومسؤولي انفاذ القانون أو اخرين كانت 28 بالمئة أو أقل.

وبررت أكثر من نصف الضحايا عدم إبلاغهن عن الحوادث بعدم اعتبار الأمر خطيرا بالشكل الكافي. وكان من بين الأسباب الأخرى الحرج والخزي واضطراب المشاعر وعدم التيقن من إيقاع عقاب بالمتحرشين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018