متظاهرون في جنوب أفريقيا: أيدي فاريل ويليامز ملطخة بالدماء

متظاهرون في جنوب أفريقيا: أيدي فاريل ويليامز ملطخة بالدماء

عبّر مئات الأشخاص في كيب تاون، الإثنين، عن استيائهم من تعاقد نجم موسيقى البوب الأميركي، فاريل ويليامز، مع شركة متاجر التجزئة الجنوب أفريقية "وول وورث"، وروابطها التجارية بإسرائيل.

وتظاهر نحو 500 شخص، خارج ناد كان من المقرر أن يقام فيه حفل المنتج والمغني الحائز على جائزة "جرامي"، على الرغم من الاحتجاج، الذي نظمه الفرع الجنوب أفريقي للحركة الدولية للمقاطعة ومنع الاستثمار والعقوبات المناهضة لإسرائيل.

وقال أشرف صالح، الذي وقف بين حشد يلوح بأعلام فلسطينية، في مدخل نادي "جراند وست كازينو"، حيث يقدم وليامز عرضه، إن فاريل بتعاقده مع "وول وورث"، يساند إسرائيل، وهي دولة تساند اضطهاد الفسطينيين ودولة الفصل العنصري الجديدة.

وتجتذب المسيرات المؤيدة للقضية الفلسطينية، في العادة، حشودا كبيرة في جنوب أفريقيا، ولاسيما في كيب تاون، حيث تعيش أقلية مسلمة كبيرة.

اقرأ أيضًا| بايرن ميونيخ ينعى مشجعة سورية بالعربية

وأطلق بعض راكبي الدراجات النارية أبواقهم، تعبيرا عن التأييد للمحتجين الذين رفعوا لافتات تقول: "فاريل مرحبا به إذا كانت غزة حرة."، و"فاريل و "وول وورث" أيديهما ملطخة بالدماء"، في حين أدى موسيقيون وفنانون، عروضا لجمهور المحتجين من فوق منصة.

وقد سمح للمحتجين بالتجمع في ظل وجود مكثف للشرطة، بعد أن خسر مجلس مدينة كيب تاون دعوى في المحكمة، تطلب قصر عدد المشاركين على 150 محتجا.

وقالت "وول وورث"، إنها لا تقدم منتجات من الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل، وأن 0.1 في المائة من أغذيتها يأتي من إسرائيل، وانها تضع بيانات تذكر بوضوح بلد المنشأ لكل منتج.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018