اتهام الصحفي البريطاني مظهر محمود بالكذب وتضليل العدالة

اتهام الصحفي البريطاني مظهر محمود بالكذب وتضليل العدالة

اتُهم الصحفي البريطاني، مظهر محمود، الذي اشتهر حين تقمص دور شيخ عربي لخداع إحدى الأميرات، بعرقلة العدالة اليوم، الثلاثاء.

وأوقف محمود، الشهير بالكشف عن أخطاء في أوساط السياسيين، بالإضافة لظهوره في أعمال تلفزيونية وسينمائية، عن العمل من قبل صحيفة "صن" المملوكة لروبرت ميردوخ، في تموز/يوليو من العام الماضي، بعدما انهارت قضية شهيرة كان هو شاهدا أساسيا فيها.

وقدم الصحفي دليلا في محاكمة تتعلق بالمخدرات، بحق توليسا كونتوستافلوس، عضو فريق التحكيم في النسخة البريطانية من برنامج اكتشاف المواهب التلفزيوني "إكس فاكتور".

ونفت كونتوستافلوس تقديم مخدرات لمحمود أثناء انتحاله شخصية منتج سينمائي، لكن محاكمتها انتهت بقرار القضاء بالاشتباه في أن الصحفي كذب على المحكمة.

وقال نيك فاموس، نائب رئيس وحدة الجرائم الخاصة، في الادعاء البريطاني: إن اتهام محمود ورجل آخر اسمه آلان سميث، يأتي للصالح العام.

وأضاف، هذا القرار يأتي بعدما زعم أن السيد سميث اتفق مع السيد محمود على تغيير إفادته للشرطة في محاكمة في تموز/يوليو 2014، وأن محمود ضلل بعد ذلك المحكمة.

اقرأ أيضًا| كاني وست يؤكد ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية

ونفى محمود، الذي سيمثل أمام محكمة بلندن في 30 من تشرين الأول/أكتوبر، ارتكاب أي مخالفة.

وسبق لمحمود العمل في الصحيفة الشعبية "نيوز أوف ذا ورلد"، التي امتلكها ميردوخ، والذي اضطر لإغلاقها في 2011، حين تبين أن صحفيين بها اخترقوا رسائل صوتية على هواتف محمولة لآلاف الأشخاص، بينهم هاتف طالبة مدرسية قتيلة، بغرض الحصول على قصص حصرية.

وأدى ذلك لسجن عدد من كبار الإداريين في الصحفية، بينهم رئيس التحرير السابق آندي كولسن.

وفي أشهر عمل حصري قام به، تقمص محمود دور شيخ عربي، لخداع صوفي، دوقة ويسكس، وزوجة الأمير إدوارد، أصغر أبناء الملكة إليزابيث، لتتلفظ بعبارات غير محسوبة بحق أعضاء آخرين في العائلة الملكية وسياسيين بارزين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018